اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: صور جيتي



يقدم أخصائي الأوبئة في المركز الوطني للصحة العامة في أولانباتار، دافادورج ريندو، شرحاً وافياً عن الإستراتيجية الوطنية لمنغوليا في محاربة كوفيد-19.

2020-08-19 18:16:50

19 أغسطس 2020
تشترك منغوليا في أطول حدود برية مع الصين، ولكن استجابتها المبكرة ذات المركزية الصارمة كانت فعالة للغاية، لدرجة أن الوباء لم يؤد إلى أية وفيات في هذه البلاد التي يحيطها البر من جميع الجهات. ويقدم مسؤول في الصحة العامة -كان في ما مضى ضابطاً برتبة عقيد في الجيش- شرحاً عن تطبيق منغوليا لنظام صارم من الحجر الصحي والاختبارات المكثفة في ظل حالة الطوارئ. سمعنا لأول مرة عن انتشار فيروس جديد في الصين في وقت قريب من رأس السنة الميلادية. وفي 10 يناير، أصدرنا أول توجيه عام، طالبين من الجميع في منغوليا ارتداء الكمامات. ويجب أن نعترف هنا أن نظامنا الصحي ليس جيداً للغاية. ولهذا، شعر المسؤولون بخوف كبير من كوفيد-19. وعلى سبيل المثال، ليس لدينا الكثير من أجهزة التنفس الصناعي. لقد كنا قلقين للغاية من الوصول إلى حالة العجز عن تحديد مصادر الإصابات، ولو لمرة واحدة، فسوف يكون الوضع كارثياً بالنسبة لنا. وقد فكر الجميع بضرورة الاستعداد قبل تفشي الوباء. أما السبب الآخر الذي دعانا إلى التركيز على حماية المجتمع فهو أن حدودنا البرية مع الصين هي الأطول في العالم -يبلغ طولها نحو 4,600 كيلومتر- إضافة إلى التدفق البشري المتواصل من الصين إلى منغوليا بهدف التعلم والأعمال.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HEATMAP

الخريطة الحرارية

تمثيل رسومي ثنائي الأبعاد للبيانات يستخدم نظام ترميز لوني للتعبير عن القيم المختلفة ويقدم ملخصاً بصرياً فورياً للمعلومات؛ مما يسهل عملية فهم مجموعات البيانات المُعقدة.