سيارة هولندية صغيرة لذوي الاحتياجات الخاصة تحقق نجاحاً كبيراً

2 دقائق
سيارة هولندية صغيرة لذوي الاحتياجات الخاصة تحقق نجاحاً كبيراً
تم تصميم كانتا للسائقين من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولكن استخدامها متاح للجميع.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

تشتهر هولندا في أنحاء العالم كافة بثقافة الدراجات الهوائية. والآن، أصبحت موطناً لشكل آخر ومتاح للجميع على نطاق أوسع: كانتا (Canta).

وبالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة في هذه البلاد، فقد أصبحت هذه السيارة رباعية العجلات وثنائية المقاعد وسيلة النقل الصغيرة الأساسية، ويعبّر مصطلح “النقل الخفيف” (micromobility) عن جميع المركبات الصغيرة والخفيفة، والتي تسير عادة بسرعة 24 كيلومتراً في الساعة تقريباً. وتبدو كانتا قريبة إلى نموذج مصغر من سيارة فيات أو ميني، وتحمل جميع الميزات الأساسية للسيارة: محرك، ومجموعة نقل قدرة، وسقف، ونوافذ، وأبواب. ولكنها تتميز بتصميم مصغر للغاية، فهي سيارة صغيرة جداً لا يتجاوز عرضها المتر تقريباً، ما يجعلها صغيرة بما يكفي للسير في مجازات الدراجات العريضة، مع إمكانية حمل الكراسي المتحركة وغيرها من الأدوات المساعدة في التنقل.

اقرأ أيضاً: تقول دراسة جديدة إن سيارة واحدة ذاتية القيادة تخفف من حدة الازدحام المروري

سيارة كانتا: سيارة لذوي الاحتياجات الخاصة

وقد تم تصميم سيارة كانتا بشكل خاص لذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك في عام 1995 من قبل مجموعة هولندية صغيرة لتصنيع السيارات تحمل اسم واينبرغ موبيليتي (Waaijenberg Mobility). وتعمل هذه السيارة بسرعات لا تتجاوز عادة 45 كيلومتراً في الساعة، وليس من المسموح لها أن تسير على الطرق السريعة الرئيسية.

يقول مالك شركة واينبرغ موبيليتي، فرانك فيرمين: “بدأنا بتصنيع كانتا بسبب وجود طلب على هذا النوع من السيارات”. وكما يشرح، فقد كان الكثير من العملاء عاجزين عن الحصول على رخصة قيادة بسبب إعاقتهم. قد تبدو كانتا كسيارة. ولكنها مصنّفة كوسيلة تنقل، ما يعني أنه يمكن استخدامها “للتنقل من منزل إلى آخر” دون رخصة قيادة.

ميزات كانتا

تتميز طرازات كانتا المختلفة بقابلية التعديل، ما يعني أنها تلبي احتياجات نطاق واسع من الركاب، بمن فيهم الركاب من مستخدمي الكراسي المتحركة. وعلى سبيل المثال، فإن سيارة كانتا 2 إنريواغن خالية من المقاعد، وتستطيع الانخفاض إلى الأسفل للسماح بدخول كرسي متحرك من باب خلفي. ويمكن تركيب أنواع مختلفة من أجهزة التحكم بالسرعة أو الفرامل وفقاً لاحتياجات السائق. ليست كانتا السيارة المصغرة الوحيدة التي تسير في شوارع هولندا، ولكنها الوحيدة التي تتمتع بهذه التعديلات والمزايا المتاحة لسهولة الاستخدام والوصول.

اقرأ أيضاً: القراصنة يستطيعون خداع سيارة تسلا لتزيد سرعتها بمقدار 80 كيلومتراً في الساعة

يتراوح سعر هذه السيارة بين 15,500 دولار لكانتا كومفورت وصولاً إلى أكثر من 23,000 لكانتا 2 إنريواغن.

كانت الطرازات القديمة من كانتا تعمل على الوقود، ولكن الطراز الأحدث يعمل على الكهرباء، بما يتماشى مع توجهات وجهود السلطات المحلية. وعلى سبيل المثال، تسعى أمستردام إلى أن تصبح مدينة خالية من الانبعاثات بحلول عام 2025. ويمكن للنقل الخفيف أن يسهم بدورٍ كبير في هذا المجال.

يقول الخبير في مستقبل النقل الخفيف، هوراس ديديو: “عندما نتجاوز السيارات وننظر إلى وسائل النقل الأخرى، سنجد أنه يوجد فضاء هائل من الفرص لبناء حلول للنقل، ولا يقتصر هذا على بدائل مخصصة للرحلات القصيرة بتصاميم أكثر كفاءة وأقل استهلاكاً، بل أيضاً المركبات المخصصة للمستخدمين صغار السن، وكبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة”.

اقرأ أيضاً: كيف أثّرت أزمة الرقائق الإلكترونية على صناعة السيارات؟

ويلحظ ديديو أنه “يوجد 8 مليارات شخص بحاجة إلى التنقل. ولكن هناك مليار واحد فقط ممن يستطيعون القيادة”. وكما يقول، فإن الجميع “سيستفيدون من النقل الخفيف”.

Content is protected !!