اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
أفراد الكادر الطبي وهم يأخذون عينات لاختبار فيروس كورونا في محطة مخصصة للقيام بذلك أثناء القيادة في سان فرانسيسكو.
مصدر الصورة: جاستن سوليفان / جيتي إيماجز



سان فرانسيسكو تخطط لتتبُّع كل المصابين بفيروس كورونا والمخالطين لهم

يمكن لإنشاء فريق من أمناء المكتبات وطلاب الطب وغيرهم للتعرف على حالات العدوى وعزلها أن يكون خطوة حاسمة في عودة المدينة إلى العمل.

2020-04-10 22:09:56

2020-04-15 19:15:31

10 أبريل 2020
في واحدة من أولى مواجهات كورونا في الولايات المتحدة، تقوم مدينة سان فرانسيسكو بإنشاء فريق عمل لمقابلة وتتبع جميع الأشخاص المخالطين لمرضى تم تأكيد إصابتهم بفيروس كورونا. يتمثل الهدف من ذلك في العثور على الأشخاص الذين انتقلت العدوى منهم وإليهم، على أمل عزل المرضى المصابين وتنبيه الأشخاص الذين من المحتمل أن يكونوا قد تعرضوا للعدوى، ووقف انتشار الفيروس في نهاية المطاف. تقوم إدارة الصحة العامة بدعم موظفيها بأمناء المكتبات في المدينة وعشرات الباحثين وطلاب الطب وغيرهم من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو. وقد بدأ العاملون في مجال الصحة في المدينة بالفعل بتتبع الأشخاص المخالطين على مستوى صغير، لكنهم يخططون لزيادة هذه الجهود بشكل كبير خلال الأسابيع القليلة القادمة. يضم الفريق الآن حوالي 40 شخصاً ويمكن أن يرتفع العدد إلى 150. سيقوم فريق العمل بإجراء مقابلات مع كل المرضى الذين تم تأكيد إصابتهم بالعدوى وتقديم الدعم اللازم للتأكد من أنهم جميعاً يخضعون للعزل الذاتي، وصولاً إلى مساعدتهم في العثور على مأوى والوصول إليه إذا لزم الأمر. كما يتوقعون الوصول إلى ما بين ثلاثة وخمسة أشخاص قام المرضى بمخالطتهم خلال الأيام السابقة. وسيقومون بتنبيههم من احتمال تعرضهم للإصابة، والطلب منهم الحدّ من اختلاطهم بالناس، وتشجيعهم على الذهاب للخضوع للاختبار أو إحضاره إليهم. ومن شأن الأشخاص الذين يتم تأكيد إصابتهم من بين هؤلاء أن يؤدوا إلى جولات أخرى من المقابلات وتتبع المخالطين. يقول مايكل ريد، الأستاذ المساعد في الأمراض المُعدية لدى

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو