اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يمكن لخوارزميات الذكاء الاصطناعي أن تتعلم التنقل في العالم الحقيقي باستخدام اللغة، وهو ما قد يزيد من ذكاء روبوتات الدردشة والمساعدات الرقمية.

بقلم

2021-07-29 13:49:40

13 أغسطس 2018
Article image

إذا ضِعت في نيويورك بدون هاتف ذكي أو خريطة، فستلجأ غالباً إلى أحد السكان لمعرفة الاتجاهات، وقد قرر باحثو فيسبوك تدريب برامج الذكاء الاصطناعي على فعل هذا الشيء بالضبط، ويأملون لهذا العمل أن يجعل هذه البرامج أكثر براعة في استخدام اللغة في نهاية المطاف. حيث قامت مجموعة فيسبوك لأبحاث الذكاء الاصطناعي -والتي تسمى اختصاراً "فير FAIR"- ببناء برنامجين؛ "سائح" ضائع في نيويورك، و"دليل" مصمم لمساعدة البرنامج الضائع في العثور على طريقه باستخدام إرشاداتٍ باللغة الطبيعية؛ حيث يرى السائح صوراً من العالم الحقيقي، على حين يرى الدليل خريطة ثنائية الأبعاد مع العلامات المميزة للمناطق، ويجب أن يعملا معاً من أجل الوصول إلى وجهة معينة. تقوم الفكرة على تعلم العلاقة بين الإرشادات، وبين الأشياء في العالم الحقيقي مثل المطعم أو الفندق، تماماً كما يتعلم الطفل ربط الكلمات بالأشياء والأفعال الحقيقية؛ بحيث تبدأ خوارزمية السائح أن تستوعب طبيعة هذه الأشياء بشكل فعلي، أو على الأقل كيف تبدو ضمن منظر بسيط للشارع في العالم الحقيقي، ويأمل باحثو الذكاء الاصطناعي أن تصبح الخوارزميات التي تتعلم بهذه الطريقة أكثر براعة في استخدام اللغة. وما زالت اللغة من أكبر التحديات التي تواجه الذكاء الاصطناعي؛ إذ من السهل بناء خوارزميات قادرة على الاستجابة لأوامر بسيطة، أو حتى إجراء حوار بسيط، ولكن يستحيل على الآلات الدخول في حوار معقد، ويعود هذا جزئياً إلى أن فك غموض اللغة وتعدد معانيها يتطلب بعض المعرفة العامة بالعالم الحقيقي، وإن إعطاء الخوارزمية بعض القواعد البسيطة أو تدريبها بكميات كبيرة من النصوص يؤدي غالباً إلى حوادث سوء فهم طريفة. يقول الباحثون في منشور حول الموضوع في إحدى المدونات: "من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.