اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

2020-07-09 19:00:17

2020-07-09 19:00:17

09 يوليو 2020
Article image
صورة القطب الجنوبي للمشتري، تم التقاطها باستخدام مسبار جونو التابع لناسا.
مصدر الصورة: ناسا | مختبر الدفع النفاث - معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا | معهد أبحاث ساوث ويست | مالين لأنظمة علوم الفضاء | كيفين إم. جيل
في كل أسبوع، يرسل قُراء النشرة الإخبارية الأسبوعية ذا إيرلوك أسئلتهم إلى مراسلنا المختص بالفضاء نيل باتيل حتى يجيب عنها. وموضوع هذا الأسبوع هو هل يمكننا الذهاب إلى المشتري؟ سؤال القارئة (سارة) بمجرد أن نتجاوز حزام الكويكبات، هل من الواقعي أن نفترض وجودَ احتمال بأن يتمكن البشر من استكشاف أي من العمالقة الغازية، مثل المشتري، والاقتراب كثيراً من غلافه الجوي؟ وما الذي ينطوي عليه استكشافٌ من هذا النوع؟ إجابة نيل لا يمتلك المشتري -شأنه شأن عمالقة الغاز الآخرين- سطحاً صخرياً، لكن هذا لا يعني أنه مجرد سحابة ضخمة تطفو عبر فراغ الفضاء. بل هو مكوَن في معظمه من الهيليوم والهيدروجين، وبينما ننتقل من الطبقات الخارجية للغلاف الجوي نحو الأجزاء الأعمق، يصبح هذا الغاز أكثر كثافة وتصبح الضغوط أكثر شدة، وترتفع درجات الحرارة بسرعة. في عام 1995، أرسلت بعثة جاليليو التابعة لناسا مسباراً إلى الغلاف الجوي للمشتري، لكنها تحطمت عند عمق يبلغ حوالي 120 كيلومتراً. فعند هذا العمق، تكون الضغوط أقوى بـ 100 مرة من أي ضغط على الأرض. وفي الطبقات الداخلية من كوكب المشتري التي يبلغ عمقها حوالي 21,000

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.