اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




لم يتحقق حلم ثورة الخليا الجذعية بعد، ولكن دراسة صغيرة استخدمت التكنولوجيا لوقف تقدم التنكس البقعي.

2022-06-23 15:48:34

12 يوليو 2018
قد يكون زرعٌ لعين مكون من طبقة رقيقة من الخلايا الجذعية الجنينية البشرية علاجاً فعالاً لشكل شائع من فقدان البصر. قام باحثون في جامعة جنوب كاليفورنيا بتنمية أغشية الخلايا الجذعية في مختبر معقم لمدة شهر، ثم أدخلوها في عيون أربعة أشخاص يعانون من التنكس البقعي "الجاف"، وهو السبب الرئيسي للعمى في الدول المتقدمة. حيث سيقدر عدد الأشخاص الذين يعانون من التنكس البقعي في العالم بنحو 196 مليون شخص بحلول عام 2020. يعاني الأشخاص المصابون بالنوع الجاف من المرض من ترقق تدريجي في ظهارة الصباغ الشبكية، وهي طبقة من الخلايا التي تدعم وتغذي المستقبلات الضوئية الحساسة للضوء. وبدون هذه الطبقة الحيوية التي يهدف الزرع إلى استبدالها، تموت الخلايا المستقبلة للضوء أيضاً، ويفقد الأشخاص بصرهم ببطء. وقد راقب الباحثون المرضى الأربعة على مدى عامل كامل، ووجدوا أن بصرهم لم يتراجع. كانت الدراسة تهدف إلى اختبار سلامة الزرع، لذلك شملت مرضى التنكس البقعي المتقدم فقط. ويقول مؤلف الدراسة أمير كاشاني إنه وبسبب ذلك لم يكن يتوقع حدوث تحسن في الرؤية. "ولكن بعد الجراحة، تمكن أحد المرضى من قراءة 17 حرفاً إضافياً على مخطط العين مقارنة بما قرأه قبل الجراحة". وتمكّن اثنان من المرضى أيضاً من تركيز نظرهما بشكل أفضل من ذي قبل. وقد ظهرت النتائج في الرابع من أبريل 2018 في مجلة "علوم الطب الانتقالي". ويعتقد كاشاني أن الزرع سيكون أكثر فعالية للأشخاص المصابين في المراحل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.