اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: وكالة الاستكشاف الفضائي اليابانية (جاكسا)



لا تعطي أولى النتائج من البعثة اليابانية هايابوسا 2 معلومات عن الصخور الفضائية وحسب، بل قد تخبرنا عن تاريخ كوكبنا أيضاً.

2019-03-28 11:00:27

27 مارس 2019
لقد قطعنا ملايين الكيلومترات من الأرض لزيارة كتلة من الحطام في الفضاء. ولكن لحسن الحظ، فإن ريوجو، وهو كويكب قرب الأرض حظي بزيارة من المسبار الياباني هايابوسا 2، أكثر إثارة للاهتمام مما قد يبدو. فهو لا يقدم لنا معلومات فريدة عن كيفية تشكل الصخور الفضائية وحسب، بل يعلمنا أيضاً المزيد حول السبب المحتمل لظهور الماء على الأرض. انطلقت البعثة هايابوسا 2 في 2014، وقامت بالتقاط عدد من الصور وإجراء عدة عمليات مسح للكويكب. كما تم أيضاً إطلاق عربات جوالة قافزة على سطح الكويكب، وإطلاق رصاصات على صخوره، وذلك بهدف الحصول على المزيد من المعلومات حول بنيته الجيولوجية. والآن، نُشرت ثلاثة أبحاث في مجلة Science اعتمدت على هذه البيانات لقياس كثافة الكويكب، وكتلته، وشكله، وسرعة دورانه. وستساعد هذه النتائج العلماء على الإحاطة بشكل أفضل بطبيعة العينات الصخرية التي يُفترض بهايابوسا 2 إحضارها إلى الأرض في 2020. هذه بعض المعلومات التي توصلنا إليها حتى الآن: يتمتع الكويكب بكثافة منخفضة. وهو ما يشير إلى أن بنيته الداخلية مسامية حطامية. يبلغ عرض الكويكب في المنتصف حوالي 1 كيلومتر، وتبلغ كتلته التقريبية حوالي 450 مليار كيلوجرام. من المرجح أن ريوجو انفصل عن جسم أكبر بكثير. أخذ الكويكب شكله الحالي الخذروفي عندما كان يدور بحوالي ضعف سرعة دورانه الحالية. اكتشف مطياف بالمجال قرب تحت الأحمر مواد معدنية مائية –أي تحوي الماء ضمن تركيبها الكيميائي- على سطح الكويكب، ولكن كمية المياه كانت أقل مما توقعه الباحثون. يحمل ريوجو كمية من الماء أقل بكثير مما هو موجود في بينو، وهو أيضاً كويكب قريب من الأرض، وتقوم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


PEROVSKITE

البيروفسكايت

هي مركبات طبيعية أو مصنّعة في المختبر ذات بنية بلورية مماثلة لبنية أوكسيد التيتانيوم والكالسيوم الذي يعتبر أول البيروفسكايت المكتشفة.



مراسلة الفضاء ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو