اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك/ جيتي



تعتبر الماندالا بمساعدة الروبوت وسيلةً أسرع، وأسهل بنظر دُعاتها، لإنشاء العمل الفني الرملي التقليدي المستخدم في التأمل البوذي.

2020-04-01 10:31:47

06 مارس 2020
يرفرف روبوتٌ مستدير الشكل صعوداً وهبوطاً على حائطٍ لمدة ست ساعات، راسماً زهرة لوتس تتضمن في كل بتلةٍ من بتلاتها عدداً هائلاً من التصميميات المعقدة، والملونة بأربعة ألوان مختلفة. تبدو الزهرة جميلةً، ولكن حالما يكمل الروبوت رسمها، فإنه يقوم بعمليةٍ معاكسة؛ حيث يمسح الصورة ثم يغادر الحائط وكأنه لم يرفرف فوقه أبداً. https://youtu.be/lm7L3bYF2jE ماندالا من تصميم الروبوت سكريبيت. إنها رسوماتُ ماندالا من منظورٍ جديد؛ حيث يقول تينزين بريادارشي، وهو راهبٌ بوذي والرئيس التنفيذي لمركز دالاي لاما للأخلاقيات والقيم التحويلية في إم آي تي، إن هذه الأنماط المعقدة تهدف إلى عكس رؤى الرهبان أثناء تأملاتهم في الفضائل مثل التعاطف والحكمة وغيرها. وفي مسعى لأتمتة العملية الدقيقة المتمثلة في إنشاء وتدمير رسومات الماندالا -وهي أحد التقاليد الهامة المتبعة في البوذية- تعاون بريادارشي مع كارلو راتي، وهو معماريٌ من إم آي تي قام بتصميم سكريبيت، وهو روبوت "كتابة ومسح" لا يتجاوز ثمنه 500 دولار ويستخدم أقلام تخطيطٍ خاصة في رسم اللوحات الفنية على الجدران ومسحها عنها. يتم رسم الماندالا التقليدية يدوياً ثم يتم ملؤها بالرمل الملون بعنايةٍ فائقة. وما أن تكتمل الماندالا، يتم تدميرها، في إشارةٍ رمزية إلى سرعة زوال الجمال والوجود. في المقابل، لا يتمتع سكريبيت بدرجةٍ عالية من الدقة ويعتمد على صورٍ تمت برمجتها سابقاً. وعند استخدامه في أداء هذه المهمة، ليس هناك حاجةٌ للرمال، ولا لتفحص دقة الرسومات، ولا خوف من إمكانية تخريب الماندالا في أية لحظة. أضف إلى ذلك أننا لا نبذل أي جهدٍ عضلي؛ حيث يقارن بريادارشي رسم الماندالا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.