أثبتت هذه التجربة السريرية -التي تضمنت عمليات جراحية على نساء مصابات بسرطان الثدي- أمانَ هذا النظام في العمليات الجراحية عالية الدقة.

Article image
مصدر الصورة: مايكروشور

فائقة الدقة
تُعتبر هذه العملية أول تجربة سريرية للروبوت في مجال “الجراحة المجهرية فائقة الدقة” على البشر، وهو مُصطلح يشير إلى جراحة الأوعية التي يتراوح مداها بين 0.3 و0.8 ملم. حيث يُعتبر هذا النوع من الجراحة مُعقداً ودقيقاً لا يستطيع إجراؤه سوى عدد صغير من الجراحين الماهرين في جميع أنحاء العالم.

التجربة
قام باحثون من جامعة ماستريخت بجمع 20 امرأة مصابة بالوذمة اللمفية، وهي حالة مرتبطة بسرطان الثدي تعني تجمّع السائل اللمفيّ الزائد في الأنسجة، مما يسبب تورماً في الجلد. وتم تحديد آلية العمليات الجراحية لعلاج الوذمة وتخفيف الأعراض، وذلك عبر توصيل الأوعية اللمفاوية بالأوردة القريبة، مما يؤدي إلى تجاوز المنطقة المصابة والتخلص من الوذمة. وتم تقسيم المريضات إلى مجموعتين: حيث ستخضع المجموعة الأولى لعملية جراحية يدوية فقط، وستخضع المجموعة الثانية لعملية جراحية مُدارة من قِبل جراحين مختصين باستخدام نظام آلي يسمى موسا، تصنعه شركة هولندية تدعى مايكروشور.

كيفية عمل الروبوت
يتم تشغيل النظام بواسطة دواسات القدم، ويتحكم الجراح في الأدوات الجراحية عالية الدقة باستخدام أدوات التحكم الشبيهة بالملقط والمُثبتة على طاولة التشغيل. ويعمل هذا النظام على إلغاء الهزات الصغيرة والرعشات في أيدي الجراحين، مما يعني زيادة دقة وثبات حركات اليد؛ فعلى سبيل المثال، إذا قام الجراح بتحريك عصا التحكم بمقدار سنتيمتر واحد، فإن ذراع الروبوت سيتحرك بمقدار عشر مليمترات فقط.

النتائج
مع المراقبة، وجد الباحثون أن المجموعة التي خضعت للجراحة الروبوتية شُفيت بسرعة أكبر قليلاً، وقد كانت هناك بعض الاختلافات بين المجموعتين. ولكن هذا لا يُهم، فقد تجلّى الهدف من التجربة في إثبات أن هذا النظام الآلي آمن وسهل الاستخدام، وليس لإظهار تفوقه على الجراحين.

أهمية هذا الاختراع
لا نستطيع اعتبار جراحة الروبوت مفهوماً جديداً؛ حيث تم تصديق نظام دافنشي -وهو الروبوت الأكثر مبيعاً في مجال الجراحة في السوق- من قِِبل إدارة الأغذية والعقاقير قبل عقدين من الزمن. ويُمكن لهذا النظام أن يعمل بدرجةٍ من الدقة تصل إلى ملليمتر واحد. وفي المقابل، لم يُعتبر هذا النظام أفضل من الجراحة التقليدية بأي شكل. وقد بلغت تكلفته ما يقارب 2 مليون دولار، بالإضافة إلى رسوم الصيانة، مما جعله أكثر تكلفةً من الجراحة التقليدية. وتعد العمليات الجراحية عالية الدقة مكاناً مناسباً لاستغلال إمكانيات هذه الروبوتات؛ حيث تستطيع هذه الأنظمة تحويل الجراحين الاعتياديين إلى جراحين عالميين. ومع ذلك، سيتعين اختبار هذه الروبوتات من قِِبل العديد من الجراحين على عدد أكبر من المرضى حتى نتيقّن من فائدتها في هذا المجال.