اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
يتفحَّص التقنيَّان "جون كيلتون" و"دانييل راي" جهاز استقبال الجسيمات المتساقطة، في المنشأة الوطنية لاختبار الطاقة الحرارية الشمسية، والتي تشرف على تشغيلها مختبرات سانديا الوطنية.
مصدر الصورة: راندي مونتويا



رفع درجة الحرارة يزيد من معدل عمل الطاقة الشمسية

يقول الباحثون إنها السبيل الوحيد لتركيز الطاقة الشمسية وتيسير تكلفتها.

2018-08-10 12:37:40

2021-07-13 17:28:33

10 أغسطس 2018
ينتصب برج يبلغ طوله 61 متراً أمام حقل من المرايا الدوَّارة على الطرف الجنوبي من ألباكيركي في ولاية نيومكسيكو. وهذا البرج هو المنشأة الوطنية لاختبار الطاقة الحرارية الشمسية، التي تديرها مختبرات سانديا الوطنية، حيث يعمل العلماء فيها على تطوير تقنيات أكثر سخونة، وأقل تكلفة، وأكثر كفاءة لتركيز الطاقة الشمسية. وتعمل المئات من المرايا على تركيز ضوء الشمس نحو جهاز استقبال يوضع في قمة البرج الشمسي، فيعمل -في الأنظمة التقليدية- على تسخين الماء أو السوائل الأخرى من أجل توليد البخار، الذي بدوره يقوم بتشغيل التوربينات الكهربائية. إلا أنه هناك ستارة من جسيمات السيراميك الدقيقة تتساقط باستمرار في هذه المنشأة من خلال الشعاع الشمسي المركز، ويمكن لهذه الجسيمات -التي تشبه الرمال السوداء- أن تصل بسهولة إلى 100 درجة مئوية أسرع من السوائل الاعتيادية، وهو ما يعد بزيادة الطاقة المتاحة، وخفض تكاليف الإنتاج والتخزين. ويبدو أن هذه الطريقة -التي تعدُّ واحدة من ثلاث طرق يعتقد الباحثون الفيدراليون أنها يمكن أن تساعد على تركيز الطاقة الشمسية- ستصبح في نهاية المطاف ميسورة التكلفة ومستدامة؛ فقد نشر المختبر الوطني للطاقة المتجددة في يناير الماضي خريطة طريق تجريبية للجيل التالي، سلَّط فيها الضوء على كلٍّ من أنظمة الجسيمات المتساقطة، وأنظمة الملح المنصهر ذي الحرارة المرتفعة، والموائع الناقلة للحرارة المكونة من الغازات، باعتبارها مسارات واعدة لإنتاج الطاقة الحرارية الشمسية بمعدل 6 سنتات لكل كيلو واط ساعي بحلول العام 2020، وهو هدف حدَّدته مبادرة "صن شوت" التي أطلقتها وزارة الطاقة الأميركية عام 2011. وقد أعلنت وزارة الطاقة في سبتمبر الماضي أنها ستستثمر 62 مليون دولار في حوالي

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.