اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ديفيد راموس/ جيتي



تستخدم شركة ناراتيف ساينس الذكاء الاصطناعي حتى تجعل البيانات تتكلم.

2021-07-14 16:52:29

18 يوليو 2018
بدأ الذكاء الاصطناعي يشق طريقه إلى عدد متزايد من المجالات، مثل الاقتصاد والتصنيع. والآن، نجحت شركة ناراتيف ساينس، في شيكاغو، في استخدام الذكاء الاصطناعي في الكتابة. أسست الشركة في 2010، بهدف تحويل الإحصائيات إلى قصص في البيسبول، وتطورت إلى إحدى أهم المؤسسات العاملة في توليد اللغة الطبيعية. يشغل ستيوارت فرانكيل منصب المدير التنفيذي للشركة، وقد ساعد على قيادة هذا الانتقال من الإحصاءات الرياضية إلى معلومات الأعمال. أجرينا مقابلة مع فرانكيل حول دور هذه التقنية في تغيير تدفق العمل اليومي في المجالات المختلفة، وردم الهوة اللغوية ما بين العاملين البشر والآلات. تعتبر هذه المقالة جزءاً من سلسلة مقابلات مرافقة لرسائلنا الإخبارية، والتي تغطي تأثير التقنيات الجديدة على مستقبل العمالة. بدأت شركة ناراتيف ساينس بتحويل الإحصاءات الرياضية إلى قصص إخبارية. كيف ساعدكم هذا على بناء الشركة وتدريب برمجياتكم؟ كان هذا الحافز الفعلي لإطلاق الشركة. وقد رخصنا التقنية في 2010، وبدأنا بكتابة قصص البيسبول. وإضافة إليها، تمكنا أيضاً من كتابة القصص الإخبارية، وملخصات عن السوق العقارية. وبدأنا فعلياً ببناء شركة إعلامية متكاملة، ولكننا تحولنا مع الوقت إلى شركة برمجيات. ستيوارت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.