اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


قد تُستخدم هذه الأطراف الروبوتية يوماً ما لمساعدة الناس على العمل الجماعي عندما يكونون بعيدين عن بعضهم البعض.

2021-07-29 14:13:45

17 أغسطس 2018
Article image
قاد يامن سرايجي عمليةَ تطوير زوج من الأذرع الروبوتية التي يمكن ارتداؤها كحقيبة على الظهر والتحكم فيها من قبل شخص آخر عن بعد.
مصدر الصورة: مدرسة الدراسات العليا لتصميم الميديا في جامعة كيو، جامعة طوكيو
يمتلك يامن سرايجي أربعة أذرع، ويحصل على عناق من اثنتين منها؛ غير أن الأذرع التي تعانقه طويلة ونحيلة، وروبوتية، كما أنها متصلة بحقيبة يرتديها على ظهره، وهي خاضعة  في الواقع لسيطرة شخص آخر يرتدي نظارات أوكيولوس ريفت للواقع الافتراضي؛ حتى يستطيع رؤية العالم من بعين سرايجي عن طريق كاميرات متصلة بالحقيبة، ويحمل أجهزة تحكم تسمح له بالتحكم في هذه الأذرع والأيدي المتصلة بها. وبعد العناق تبتعد الأذرع عن سرايجي، ثم تصافحه اليد اليمنى بشكل حماسي، فيرد سرايجي التحية مبتسماً. يشغل سرايجي منصب بروفسور مساعد في مدرسة الدراسات العليا لتصميم الميديا في جامعة كيو، التي تقع في طوكيو، وقد قاد عملية تطوير مشروع هذه الأذرع الروبوتية المحمولة على الظهر -والذي أطلق عليه اسم فيوجن- من أجل استكشاف كيف يمكن للناس العمل معاً للتحكم في جسد شخص واحد أو تعزيزه، وعلى الرغم من سخافة بعض الحركات التي استعرضها سرايجي أمامي على برنامج الدردشة بالفيديو من مختبره في اليابان، إلا أنه يعتقد أن هذا الجهاز قد يفيد في أشياء مثل العلاج الفيزيائي وتقديم الإرشادات عن بعد. ويمكن للشخص الذي يتحكم في هذا النظام -إضافة إلى العناق والمصافحة- أن يلتقط الأشياء، أو يتحرك حول ذراعَي ويدَي الشخص الذي يرتدي الحقيبة، كما يمكن إزالة اليدين الميكانيكيتين واستبدالهما بأربطة تحيط بمعصمي مرتدي الحقيبة من أجل التحكم في ذراعيه الحقيقيتين. وقد قام سرايجي بتصميم هذا الجهاز بالتعاون مع زملاء في جامعة كيو وجامعة طوكيو، وسوف يعرض في مؤتمر سيجراف للرسوميات الحاسوبية والتقنيات التفاعلية في فانكوفر في أغسطس.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.