اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


2021-11-09 11:48:21

06 فبراير 2020
Article image

يحدث التحيز الخوارزمي بالنسبة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة عند استخدام أداة توظيف لتحليل تعابير الوجه ونبرة الصوت لتقييم مقابلات الفيديو الخاصة بالمرشحين للوظائف، حيث تفيد إحدى الدراسات أن خوارزمية "شركة فيسبوك" تعرض تلقائياً إعلانات الوظائف للمستخدمين استناداً إلى استدلالات حول نوعهم الاجتماعي وعرقهم. كما تعمل أدوات التعرف على الوجوه بصورة أقل دقة على الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. مع ظهور المزيد من حالات التحيز الخوارزمي في العناوين الرئيسية، بدأ صناع السياسات في الاستجابة، ولكن خلال تناول هذه المشكلة الجوهرية، يتم تجاهل ناحية لا تقل أهمية، ألا وهي التأثير المؤذي لهذا التحيّز على الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. التحيز الخوارزمي بالنسبة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة يوجد عدد لا بأس به من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، أي أن هناك شخص من بين كل أربعة أشخاص في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، ولكن يوجد العديد من الأشكال المختلفة لتلك الاحتياجات، ما يجعل من الصعب اكتشاف التحيز وإثباته والعمل على حله. في مجال التوظيف، على سبيل المثال، تحدد الأدوات الجديدة التي تعتمد على الخوارزمية الصفات المميزة التي يتشارك فيها الموظفون الحاليون و"الناجحون" في الشركة، ثم تبحث عن تلك الصفات عند تقييمها للتعيينات الجديدة. ولكن نظراً لأن النموذج يتعامل مع الصفات غير الممثلة بالقدر الكافي باعتبارها صفات "غير

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.