اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: شاترستوك



الذكاء الاصطناعي يخلق فرصاً متكافئة لتحسين تجربة المواطنين

فتحت زيادة الشفافية وسهولة التواصل سبلاً جديدة أمام الحكومات للتعاون مع الأشخاص والشركات والمنظمات غير الربحية، بهدف التغلب على التحديات الاجتماعية.

بقلم محمد سير

2020-06-07 20:00:54

2020-06-08 06:58:25

07 يونيو 2020
نشرة خاصة من إيرنست ويونغ أثناء نشأتي، كانت إحدى الطرق الرئيسية التي يمكنني من خلالها التأثير والتفاعل مع الحكومة هي انتظار إجراء الانتخابات أو الاستماع إلي خطاب أحد الوزراء. ولن أبالغ إذا قلت إن فرصة أن تسمع الحكومة صوتي كانت ضئيلة للغاية. ولو أنك أخبرتني، عندما كنت أبلغ من العمر 20 عاماً، أنه من الممكن التفاعل مع حكومتك في أي وقت والتأثير على السياسات والقرارات، كنت على الأرجح سأضحك وأعتبرك مهووساً بالخيال العلمي. وإذا انتقلنا بالزمن إلى شخصي الحالي، عندما شارك أحد زملائي مقالة تتناول كيفية استخدام السكك الحديدية الهندية لموقع تويتر للتواصل مع المسافرين مباشرة، وبدلاً من أن أتفاجأ، وجدت نفسي منخرطاً في نقاش عميق حول الكيفية التي يُمكن بها توسيع نطاق هذا المفهوم باستخدام تقنيات تعتمد على الذكاء الاصطناعي، مثل تقنية دوبلكس التي طورتها شركة جوجل. هذا التغير الفكري هو إحدى النتائج المباشرة للاضطرابات الرقمية التي وقعت خلال العقود الماضية، وللكيفية التي غيرت بها هذه الاضطرابات الطريقة التي نعيش بها اليوم. ولكي نرى الأمر من منظوره الصحيح، فإن هاتفي الذكي أٌقوى من أجهزة الكمبيوتر التي امتلكتها وكالة ناسا في ستينيات القرن الماضي، خلال بعثات أبولو التي وضعت البشر على سطح القمر.  دعنا نُمعن النظر في هذه الفكرة للحظة، الخبر السار هنا هو أننا ما زلنا نخطو أولى خطواتنا فيما يتعلق بإطلاق العنان لقوة التكنولوجيات الرقمية.

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.