اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




وجدت دراسة جديدة بأن إعادة زراعة الغابات يمكنها أن تمتص حوالي ثلثي الكمية التي أدى البشر إلى انبعاثها منذ الثورة الصناعية.

2019-07-15 12:34:30

14 يوليو 2019
وجدت دراسة جديدة أن إعادة زراعة الغابات يمكن أن تكون طريقة أكثر أهمية بكثير لمواجهة التغير المناخي مما كان يعتقد سابقاً، لكن سرعان ما أثار باحثون آخرون بعض المخاوف بشأن الاستنتاجات الأساسية لهذه الدراسة وكيف يمكن تفسيرها. النتائج وفقاً لدراسة جديدة نشرت في مجلة ساينس Science وأشرف عليها باحثون من المعهد الفدرالي للتكنولوجيا بمدينة زيورخ في سويسرا، فإن من الممكن لكوكب الأرض أن يدعم ما يقرب من مليار هكتار من الأشجار الإضافية (الهكتار الواحد = 10,000 متر مربع)؛ أي بمساحة تغطي مساحة الولايات المتحدة تقريباً، وذلك دون التعدّي على المدن أو الأراضي الزراعية الحالية. وخلصت الدراسة إلى أنه بمجرد أن تصبح هذه الأشجار ناضجة، فإن هذه المساحة من أراضي الغابات يمكن أن تكون كافية لتخزين 205 مليارات طن من الكربون، أي حوالي ثلثي الكمية التي أدى البشر إلى انبعاثها منذ الثورة الصناعية. وقال توم كراوثر، المؤلف المشارك في الدراسة وكبير الباحثين في مختبر كراوثر بالجامعة، في بيان له: "تشير دراستنا بوضوح إلى أن إعادة زراعة الغابات هي أفضل الحلول المتاحة الآن للتغير المناخي، كما أنها تقدم أدلة قوية لتبرير الاستثمار". الانتقادات شكّك زيك هاوسفاذر، المحلّل في موقع كاربون بريف Carbon Brief، في نتيجة ثلثي كمية الانبعاثات على موقع تويتر، مشيراً إلى أن الدراسة يبدو وكأنها تقلل من كمية التلوث المناخي التاريخي الناجم عن الأنشطة البشرية. فقد وجد مشروع الكربون العالمي بأن كمية انبعاثات الكربون المتراكمة الناجمة عن الوقود الأحفوري وتغيرات استخدام الأراضي بلغ مجموعها حوالي 625 مليار طن حتى عام 2018. وهذا من شأنه أن يجعل كمية 205

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو