إطلاق الطائرات المسيرة من الجو يقلل التكاليف ويمنحها نطاقاً أوسع لأداء المهام.

Article image
حقوق الصورة: دينتيكس

يقول الخبر
أجرت الوكالة الأميركية لمشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة (داربا) أول اختبارٍ لنوعٍ جديد من الطائرات المسيرة التي يمكن إطلاقها من على متن طائرةٍ ثم استعادتها في الجو عندما تنهي مهمتها.

كيف يعمل النظام الجديد؟
تقوم طائرة نقلٍ عسكرية أو طائرةٌ قتالية بإطلاق سربٍ من الطائرات المسيرة بتتابعٍ سريع، ثم تقوم هذه الطائرات المسيرة بتنفيذ المهمة الموكلة إليها -التي قد تكون مهمة مراقبةٍ على سبيل المثال- ثم تعود أدراجها إلى الطائرة الأم، حيث تهبط على سكةٍ قبل سحبها إلى داخل الطائرة. وتبدو هذه الطريقة شبيهةً بعض الشيء بعملية التزود جواً بالوقود. 

الاختبار
تم إجراء اختبارٍ في ولاية أوتاه في نوفمبر، ولكن لم يُعلن عنه حتى فترةٍ قريبة. وقد أظهر هذا الاختبار قدرة طائرة نقلٍ عسكرية على إطلاق الطائرة المسيرة ومراقبتها بنجاح، وتُعرف هذه الطائرة باسم إكس-61 إيه جريملن X-61A Gremlin . ورغم إطلاق الطائرة المسيرة في الجو بشكلٍ ناجح وتحليقها لمدة ساعة و41 دقيقة، فقد تحطمت عندما تعذَّر فتح مظلة الهبوط نتيجة “مشاكل ميكانيكية”، وفقاً لما ذكرته الشركة المصنِّعة للطائرة المسيرة دينتيكس في بيانٍ صحفي. يمكنك مشاهدة فيديو الاختبار هنا، لكن نحذرك من أنه يتضمن موسيقى سيئة. وفي الربيع المقبل، ستجري داربا تجربةً لإطلاق أربع طائراتٍ مسيرة واستعادتها في الجو للمرة الأولى.

ما الهدف من هذا النظام؟
يمكن لهذا النظام الجديد أن يمنح الطائرات المسيرة نطاق عملٍ أوسع مما لو تم إطلاقها من قاعدةٍ جوية، كما أنه يخفِّض التكاليف نظراً لإمكانية إعادة استخدام هذه الطائرات. ويعكف الجيش الأميركي على العمل على هذه الفكرة منذ سنواتٍ عدة، وقام باختبار نظامٍ مشابه باستخدام سربٍ كبير من الطائرات المسيرة الصغيرة في عام 2017.