اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ناسا. تعديل الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو



يبدو أن فرص ناسا في تحقيق هذه المهمة الضخمة خلال خمس سنوات تتضاءل أسبوعاً تلو الآخر.

2019-09-10 13:00:10

10 سبتمبر 2019
في شهر مارس المنصرم، أطلق نائب الرئيس الأميركي مايك بينس إعلاناً مفاجئاً: فقد أصدرت الحكومة توجيهاً لناسا بوضع رواد فضاء على القمر خلال خمس سنوات. واعتُبر تحقيق المهمة قبل هذا الموعد النهائي أمراً صعباً منذ لحظة الإعلان، ولكنه تحول لاحقاً إلى سيناريو شبه مستحيل للوكالة وشركائها. خلال اجتماع المجلس الوطني للفضاء الذي عُقد مؤخراً، بذل بينس ومدير ناسا، جيم برايدنستاين، مجهوداً كبيراً للتأكيد على الدعم الذي يحظى به البرنامج القمري الجديد للوكالة "أرتميس" من القطاعات العامة والخاصة. وقد قال بينس للحضور في مركز أودفار هيزي في المتحف الوطني للطيران والفضاء: "نحن نعمل على تجهيز بعثتنا من القمر إلى المريخ، وقد عادت أميركا إلى موقع الصدارة في استكشاف الفضاء مرة أخرى". غير أن بينس لم يتحدث عن المشاكل الجدية التي تواجه البرنامج وآمال إطلاقه في 2024. وقد ظهرت بعض هذه العوائق مؤخراً، في حين يعود بعضها الآخر إلى فترة استلام دونالد ترامب للرئاسة. ونقدم هنا العوائق الخمس الكبرى التي تجعل من هبوط رواد الفضاء الأميركيين على القمر في 2024 أمراً مستبعداً. المشاكل المالية تُعتبر الأموال -أو بالأحرى: نقصها- أكبر مشاكل أرتميس؛ فقد بدأت إدارة ترامب السنة بطلب 22.6 مليار دولار لميزانية ناسا في 2020، والتي تتضمن الآن طلباً إضافياً بقيمة 1.6 مليار دولار تم تقديمه قبل هذا الصيف. ويعتقد الكثير من الخبراء أن هذه الميزانية، حتى مع الدفعة الإضافية، لن تكون كافية لتسريع برنامج أرتميس. يقول جون لوجسدون، وهو خبير في سياسات الفضاء في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.