اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


لم يعلن الرئيس الأميركي عن أي شيء محدد بعد، ولكن من المحتمل أن نستشف شيئاً من تعييناته الأولى.

2021-12-19 18:58:28

25 يناير 2021
Article image
ألوندرا نيلسون، نائبة مدير مكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا التي عينها بايدن مؤخراً. مصدر الصورة: مات سلوكوم عبر أسوشييتد برس
يوم الأربعاء المنصرم، كانت الولايات المتحدة بأسرها تنتظر بأنفاس مقطوعة تسليم الرئيس ترامب مقاليد الحكم إلى الرئيس بايدن. انتهت الأمور إلى انتقال سلمي للسلطة، وأعلن بايدن على الفور بداية رؤيته الجديدة لأميركا بمجموعة سريعة من الأوامر التنفيذية. حالياً، فإن أهم المسائل الملحة المطروحة على مكتبه هي مكافحة فيروس كورونا، وتأمين الإعانات المالية للأميركيين، والتراجع عن مجموعة من سياسات حقبة ترامب حول التغير المناخي، والعلاقات الدولية، والهجرة. وكما هو متوقع، فإن الذكاء الاصطناعي لم يحتل بعد قمة سلم الأولويات. ولكنه أعطى عدة إشارات حول الأسلوب المحتمل لتفكير إدارته في هذه التكنولوجيا والتعامل معها. ففي البداية، رفع بايدن مستوى مدير مكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا إلى منصب وزير، وعيّن في هذا المنصب إريك لاندر، عالم الجينات البارز والمدير المؤسس لمعهد برود التابع لإم آي تي وهارفارد. يقدم مكتب سياسات العلوم والتكنولوجيا استشارات إلى الرئيس حول المسائل العلمية والتكنولوجية، ويوجه سياسات وميزانيات العلوم والتكنولوجيا في الحكومة. وفي حين أن ترامب كان ينظر إلى الذكاء الاصطناعي بشكل أساسي كأداة جيوسياسية هامة، ويستثمر في تطويره لأغراض التطبيقات العسكرية والتنافس مع الصين، فإن بايدن -كما تشير الدلائل في رأيي الشخصي- ينظر إليه أيضاً كأداة للتطور العلمي.

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو