اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
محتجون خلال مظاهرة في إحدى المدن الإيرانية في 3 يناير، يهتفون بشعارات تندد بالضربة الجوية الأميركية التي تسببت في مقتل اللواء الإيراني قاسم سليماني في العراق. وقد تعهدت إيران بتنفيذ "عمل انتقامي شديد".
مصدر الصورة: أسوشييتد برس | فاهيد سالمي



قد تكون عاقبة استهداف الرئيس الأميركي ترامب للقائد العسكري الإيراني في غارة جوية من دون طيار هو شن هجمات سيبرانية "تخريبية ومدمرة".

2020-01-05 10:04:00

05 يناير 2020
يقول عدد من الخبراء والمسؤولين الأميركيين -بعد الهجوم الصاروخي الفتاك الذي وقع في بغداد مؤخراً- إن اغتيال الولايات المتحدة للّواء الإيراني البارز، قاسم سليماني، قد تصل تداعياته إلى الفضاء السيبراني. فقد غرد كريستوفر كريبس، أحد كبار مسؤولي الأمن السيبراني في وزارة الأمن الداخلي الأميركية، محذراً الشركات والوكالات الحكومية الأميركية بشأن أهمية "إيلاء الانتباه الشديد" للأنظمة الحساسة والأدوات والتكتيكات والإجراءات الإيرانية في أعقاب الهجوم الذي وقع. وفي الوقت الذي تفيد فيه التقارير بأن الرئيس ترامب -الذي أصدر أمر الهجوم على اللواء سليماني- في طريقه لإرسال آلاف العناصر الإضافية من القوات الأميركية إلى الشرق الأوسط، فإن خبراء الأمن السيبراني حذروا من احتمال تأجج الصراع عبر الإنترنت. يقول جون هولتكويست، مدير التحليل الاستخباراتي في شركة فاير آي للأمن السيبراني: "بالنظر إلى خطورة العملية التي نُفذت بالأمس، فإننا نتوقع تهديداً كبيراً من قِبل الجهات الإيرانية الفاعلة في مجال التهديدات السيبرانية". ويضيف: "من المحتمل أن نشهد زيادة في عمليات التجسس، التي تركز بشكل أساسي على الأنظمة الحكومية؛ حيث تسعى الجهات الفاعلة الإيرانية إلى جمع المعلومات الاستخباراتية وفهم البيئة الجيوسياسية الدينامية بشكل أفضل. كما أننا نتوقع شن هجمات سيبرانية تخريبية ومدمرة ضد القطاع الخاص". واليوم، تجدد التحذيراتُ التأكيدَ على التنبيهات السابقة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.