اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: بوليستا/ شترستوك.



تم اقتراح العديد من بدائل السيليكون على مر السنين، وبعضها شق طريقه في مجال الحوسبة.

2021-12-12 18:51:43

2021-12-14 17:39:08

12 ديسمبر 2021
عندما تم تصنيع أول ترانزستور، في عام 1947، لم يكن أحد ليتخيل التأثير النهائي لهذا الجهاز، المفتاح الذي أصبح يشكل قلب الرقائق المنطقية. علينا أن نشكر السيليكون بسبب استحواذه المذهل على عالم الحوسبة، فيكفي إضافة قليل من الشوائب إلى السيليكون، حتى يشكل مادة تكاد تكون مثالية للترانزستورات في الرقائق الحاسوبية. لأكثر من خمسة عقود، قام المهندسون بتقليص الترانزستورات القائمة على السيليكون مراراً وتكراراً، ما أدى إلى تصنيع أجهزة حاسوبية أصغر حجماً وأسرع وأكثر كفاءة في استخدام الطاقة في أثناء العمل. لكن سلسلة الانتصارات التكنولوجية الطويلة، وعمليات التصغير التي ساهمت في تحقيقها، لا يمكن أن تستمر إلى الأبد. يقول نيكولاس مالايا،…