حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 29 مايو 2023

3 دقائق
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أهم أخبار ومستجدات الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

يجب أن تعلم

10 من أفضل أدوات الذكاء الاصطناعي المبهرة

يستعرض هذا المقطع سريعاً 10 من أفضل أدوات الذكاء الاصطناعي، التي يمكن استخدامها في العديد من المهام بما في ذلك إنشاء الصور والتدوين الصوتي وغيرها.

الذكاء الاصطناعي يساهم في اكتشاف مضاد حيوي يثبط البكتيريا الخارقة

أعلن فريق بحثي أنّه اكتشف نوعاً جديداً من المضادات الحيوية المضادة للبكتيريا المقاومة للأدوية، بمساعدة الذكاء الاصطناعي. عند اختبار المضاد الحيوي على جلد الفئران المصابة بالبكتيريا الخارقة، كشفت النتائج عن سيطرته على نمو البكتيريا. ويعمل المركّب بطريقة تحبط فقط العامل المسبب للمرض، ولا يبدو أنه يقتل العديد من الأنواع الأخرى من البكتيريا المفيدة التي تعيش في الأمعاء أو على الجلد. وقال الباحثون، في دراسة نُشرت في دورية نيتشر كيميكال بايولوجي (Nature Chemical Biology)، إن نجاح المزيد من المضادات الحيوية قد يمنع البكتيريا من أن تصبح مقاومة في المقام الأول.

اقرأ أيضاً: إليك أبرز أدوات تحويل النص إلى صورة بالذكاء الاصطناعي

جوجل تتيح الوصول إلى تجربة البحث الجديدة المدعومة بالذكاء الاصطناعي

أعلنت شركة جوجل عن إطلاق سيرش لابس (Search Labs)، وهي منصة لاختبار ميزات البحث الجديدة تم الإعلان عنها لأول مرة خلال مؤتمر جوجل آي/ أو (Google I/O) الذي عُقد قبل أسبوعين. توفر المنصة للمستخدمين الأوائل إمكانية الوصول إلى تجربة البحث التوليدي (Search Generative Experience) المدعومة بالذكاء الاصطناعي، والتي تنافس بينغ أيه آي (Bing AI) من شركة مايكروسوفت. وتستخدم هذه الميزة التجريبية الذكاء الاصطناعي لتوليد إجابات ومعلومات على شكل محادثة في أعلى قائمة نتائج البحث، مع روابط لمزيد من البحث. وعلى الرغم من أن الوصول إلى (Search Labs) يقتصر حالياً على الولايات المتحدة، إلا أن الشركة تعتزم توسيع نشر التجربة تدريجياً.

اقرأ أيضاً: لماذا عليك ألا تثق بمحركات البحث التي تعمل بالذكاء الاصطناعي؟

في صلب الموضوع

كيف تهدد أجهزة المنزل الذكي خصوصيتك؟

هل تعرف عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت في منزلك؟ أنا لا أعرف بالتأكيد. ففي هذا العصر، يمكن لأي شيء أن يكون متصلاً بالإنترنت، بدءاً من المنظم الحراري والتلفاز والمصباح، وصولاً إلى مكيف الهواء والثلاجة. ولكنني أعرف -بفضل بعض الحوارات التي خضتها مؤخراً- كمية البيانات التي تنتجها هذه الأجهزة، وكيف يستطيع الكثيرون الوصول إلى هذه البيانات إذا رغبوا في ذلك. باختصار، إنها كمية كبيرة من البيانات.

لقد كنت أتحدث مع بعض الأشخاص الذين يعملون في مجال يُسمى تحليل الأدلة الجنائية لإنترنت الأشياء، والذي يعني بشكلٍ رئيسي تفحُّص هذه الأجهزة للعثور على البيانات، والأدلة في نهاية المطاف. وعلى الرغم من أن مؤسسات إنفاذ القانون والمحاكم في الولايات المتحدة لا تشير في أغلب الأحيان إلى بيانات أجهزة إنترنت الأشياء بشكلٍ صريح، فإن هذه الأجهزة بدأت تكتسب أهمية متزايدة في إعداد ملفات القضايا. يعود هذا إلى أنها حين تكون جزءاً من مسرح الجريمة، فإنها قد تحمل بعض الأسرار التي تعجز العين المجردة عن اكتشافها. قد يشكّل بعض هذه الأسرار، مثل توقيت إطفاء الإضاءة، أو إعداد إبريق من القهوة، أو تشغيل التلفاز، عنصراً أساسياً في التحقيقات.

يعمل ماتيا إيبيفاني في هذا المجال. ولا يسمي نفسه قرصاناً معلوماتياً (أو مُخترقاً)، ولكنه شخصٌ تلجأ إليه الشرطة عندما تحتاج إلى المساعدة في التحقق من إمكانية استخلاص البيانات من جهاز ما. ويعمل محلل أدلة جنائية رقمية ومدرباً في معهد سانس (SANS)، وسبق له أن عمل مع محامين ومؤسسات شرطة وعملاء خاصين في مختلف أنحاء العالم.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

هل يساعد الذكاء الاصطناعي في كشف المحتوى السيئ؟

أصبحت شركات التكنولوجيا الكبرى ماهرة في الكثير من المجالات في العقد الأخير، كتطوير النماذج اللغوية وبناء التوقعات وتخصيص المحتوى والأرشفة والتحليل اللغوي للنصوص والتحليل الآلي للبيانات. ولكنها لا تمتلك مهارات عالية بعد في عملية اكتشاف المحتوى الضار وتصنيفه وإزالته، وهذا أمر مفاجئ. ما عليك سوى تذكّر انتشار نظريات المؤامرة حول الانتخابات واللقاحات في الولايات المتحدة على مدار العامين الماضيين لفهم الضرر الحقيقي الذي يسببه فشل شركات التكنولوجيا في هذه العملية.

يثير هذا التفاوت بعض التساؤلات. لماذا لم تصبح شركات التكنولوجيا أكفأ في الإشراف على المحتوى؟ وهل يمكن إجبارها على ذلك؟ وهل ستساعدنا التطورات الجديدة في مجال الذكاء الاصطناعي على تحسين قدرتنا على كشف المعلومات المغلوطة؟

تميل شركات التكنولوجيا في أغلب الحالات إلى إلقاء مسؤولية فشلها على التعقيدات المتأصلة في اللغات، وذلك عند استدعائها للمثول أمام الجهات الرقابية والخضوع للمساءلة بخصوص إسهامها في نشر المحتوى المحرض على الكراهية والمعلومات المضلِّلة. يقول المسؤولون التنفيذيون في شركات مثل ميتا وتويتر وجوجل إنه من الصعب تفسير خطاب الكراهية الذي يعتمد على السياق على نطاق واسع وبلغات مختلفة. تنص إحدى العبارات التي يكررها مارك زوكربيرغ كثيراً على أن شركات التكنولوجيا يجب ألا تتحمل مسؤولية حل جميع المشكلات السياسية في العالم.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

مصطلح اليوم 

تنقيب النصوص | TEXT MINING

تعرف أيضاً باسم تحليل النصوص أو تنقيب البيانات النصية، وهي عملية استكشاف وتحليل كميات ضخمة من البيانات النصية غير المهيكلة وتحويلها إلى بيانات مهيكلة بمساعدة برمجيات قادرة على تحديد المفاهيم والأنماط والموضوعات والكلمات المفتاحية وغيرها. باتت عملية تنقيب النصوص اليوم أكثر سهولةً نظراً لتطوير منصات البيانات الضخمة وخوارزميات التعلم العميق القادرة على تحليل كميات هائلة من البيانات غير المهيكلة.

رقم اليوم

500 ألف

عدد تنزيلات تطبيق “تشات جي بي تي” الرسمي على متجر أبل، خلال الأيام الستة الأولى من طرحه، ما يجعله أحد أسرع التطبيقات الجديدة انتشاراً خلال العامين الأخيرين.

اقرأ أيضاً: هل سيكون حظر تشات جي بي تي أخطر من عدم استخدامه؟