حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم: دبي تستضيف مؤتمر «جيسيك العالمي 2024» وأمازون توفّر أرصدة مجانية للشركات الناشئة لاستخدام نماذج الذكاء الاصطناعي

4 دقيقة
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 4 أبريل 2024
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • يستضيف مركز دبي التجاري العالمي، خلال الفترة من 23 إلى 25 أبريل الجاري، معرض ومؤتمر جيسيك العالمي 2024، تحت شعار “المرونة السيبرانية القائمة على الذكاء الاصطناعي”.
  • وقّع بنك أبوظبي الأول وشركة مايكروسوفت شراكة تهدف إلى التعاون لتطوير التقنيات المصرفية القائمة على الذكاء الاصطناعي، وتتضمن إطلاق مركز “ابتكار الذكاء الاصطناعي” المتخصص بقطاع الخدمات المالية.
  • ذكرت مصادر مطلعة أن شركة مايكروسوفت تختبر حالياً بوت دردشة قائماً على الذكاء الاصطناعي على أجهزة إكس بوكس (Xbox). وتسعى الشركة لاستخدام هذا البوت لأتمتة مهام الدعم.
  • أعلنت شركة ياهو (Yahoo) أنها استحوذت على تطبيق (Artifact)، وهو تطبيق إخباري يعتمد على الذكاء الاصطناعي. وتعتزم الشركة توفير ميزات التخصيص والتوصية المستخدمة في التطبيق لتحسين خدمات موقع (Yahoo News) الإخباري.
  • تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة، يوم 17 أبريل الجاري، قمة “الرؤية بعيون الآلة 2024”، وهي قمة عالمية متخصصة في الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والرؤية الحاسوبية.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

“جيسيك 2024” يبحث التأثير المتزايد للذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني العالمي

يستضيف مركز دبي التجاري العالمي، خلال الفترة من 23 إلى 25 أبريل الجاري، معرض ومؤتمر جيسيك العالمي 2024، أكبر منتدى للأمن السيبراني، تحت شعار “المرونة السيبرانية القائمة على الذكاء الاصطناعي”، وذلك بمشاركة أكثر من 750 من أكبر العلامات التجارية في مجال الأمن السيبراني في العالم. ويستمر الذكاء الاصطناعي في الظهور كموضوع حيوي في النقاشات ضمن فعاليات معرض ومؤتمر جيسيك العالمي 2024، بحضور أكثر من 350 متحدثاً عالمياً في مجال الأمن السيبراني، و1000 مخترق (هاكر) أخلاقي من مختلف أرجاء العالم يجتمعون في دولة الإمارات لمواجهة التحديات والتوجهات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والتي تشكّل مستقبل التكنولوجيا.

الصين تكشف عن أول “سيارة انجراف” ذاتية القيادة في العالم تعمل بالذكاء الاصطناعي

عرضت شركة السيارات الكهربائية الصينية جيلي أوتو (Geely Auto) مقطع فيديو لأحدث مركباتها ذاتية القيادة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي وهي تنجرف باحترافية على الجليد والثلج. وأطلقت الشركة على هذه التقنية اسم “أول تقنية للانجراف بدون سائق في العالم”. ويُظهر مقطع الفيديو، الذي نُشِر على موقع التدوينات الصيني “ويبو”، مركبة اختبار ذاتية القيادة بالكامل تنجرف على الجليد بأداء تعتبر الشركة أنه يمكن مقارنته بأداء سائق سيارة سباق محترف. وذكرت “جيلي” أن الهيكل الجديد للسيارة يتضمن تقنيات متقدمة، بما في ذلك خوارزمية للإدراك تتكامل مع قدرات البرمجيات والأجهزة.

اقرأ أيضاً: إليك أبرز المهن التي لن يستولي عليها الذكاء الاصطناعي أبداً

فيديو

كيف يجب أن أستخدم الذكاء الاصطناعي؟

على الرغم من التطورات الكبيرة التي شهدها الذكاء الاصطناعي مؤخراً، فإن العديد من الناس لا يعرفون كيفية استخدامه. تناقش هذه الحلقة من بودكاست (The Ezra Klein Show) كيفية دمج الذكاء الاصطناعي في حياتنا اليومية.

في صُلب الموضوع

كيف تمكن باحثون من كسر حماية النماذج اللغوية الكبيرة؟ وما الآثار المترتبة على ذلك؟

في مشهد الذكاء الاصطناعي المتطور باستمرار، تدور معركة مستمرة بين المطورين ومجرمي الإنترنت، حيث تسعى شركات الذكاء الاصطناعي جاهدة لإنشاء نماذج لغوية كبيرة تتماشى مع المعايير الأخلاقية وتدابير السلامة، بينما يبحث مجرمو الإنترنت باستمرار عن طرق مبتكرة لتجاوز قيود السلامة المفروضة عليها عن طريق كسر الحماية لهذه النماذج وإجبارها على الاستجابة للمطالبات غير القانونية أو الضارة، وهو ما نجح فيه فريق من الباحثين مؤخراً باستخدام تقنية قديمة.

يشير مصطلح كسر الحماية (Jailbreak) إلى عملية تعديل أو تحايل على القيود المفروضة على البرمجيات التي وضعها المطورون أو المالكون. وفي سياق نماذج اللغة الكبيرة فإن هذا يعني إجبار النماذج لتقديم استجابات بُرمجت سابقاً على عدم تقديمها لتجنب توليد ردود للترويج للأنشطة غير القانونية أو الضارة.

قد يتضمن كسر حماية النماذج اللغوية الكبيرة الوصول غير المصرح به إلى التعليمات البرمجية الأساسية للنموذج أو المعلمات أو القدرات وغالباً لأغراض مثل:

الوصول إلى الميزات المقيدة: غالباً ما تحتوي نماذج اللغة الكبيرة على ميزات أو إمكانات معينة معطلة أو مقيدة من قِبل المطورين لأسباب مختلفة، مثل منع سوء الاستخدام أو الحفاظ على التحكم في سلوك النموذج، ومن ثَمَّ قد يتضمن كسر الحماية إمكانية الوصول إلى هذه الميزات المقيدة.

تعديل السلوك: يمكن أن يتضمن كسر الحماية أيضاً تغيير سلوك نموذج اللغة الكبير مثل تغيير مخرجاته أو ضبط معلماته بشكلٍ يتجاوز ما هو موجود رسمياً.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

احذر الوقوع في هذا الخطأ عند تنفيذ استراتيجية الذكاء الاصطناعي

يتزايد بسرعة عدد الشركات التي تنادي باستراتيجية الذكاء الاصطناعي أولاً، سواء كنا نتحدث عن شركات التكنولوجيا العملاقة مثل جوجل، أو شركات الاستشارة الإدارية الكبرى مثل ماكنزي، ويعني هذا في جوهره اعتبار الذكاء الاصطناعي أولوية استراتيجية كبرى، تسبق الاتجاهات البديلة الأخرى.

للوهلة الأولى، تبدو هذه الاستراتيجية منطقية وربما حتى حتمية، فالأرقام واضحة في هذا الشأن، إذ يُظهر الحجم الهائل للاستثمار المتدفق في تكنولوجيات الذكاء الاصطناعي مستويات الثقة بمستقبل يعتمد أكثر فأكثر على الذكاء الاصطناعي.

ولكن هل يمكن أن يمثّل هذا النهج خطأ استراتيجياً كبيراً، وهو السبب نفسه الذي أدّى إلى تقويض مبادرات التحول في مجال الذكاء الاصطناعي؟

تعطي المؤسسات بصورة متزايدة أولوية للذكاء الاصطناعي على أي جانب آخر، وبسبب ذلك فقد تُغفل الغرض الأساسي للتكنولوجيا وهو حل المشكلات. ومن الممكن أن يؤدي نهج الذكاء الاصطناعي أولاً إلى تحفيز استخدام الذكاء الاصطناعي بسرعة في عمليات الشركات، ليس لأنه يحل المشكلات التنظيمية أو مشكلات العملاء الفعلية، بل لأن تطبيق الذكاء الاصطناعي يصبح غاية في حد ذاته. سينتج عن ذلك غالباً ظهور الكثير من حلول الذكاء الاصطناعي بحثاً عن المشكلات، أو الأسوأ من ذلك، الحلول التي تؤدي إلى خلق مشكلات جديدة.

تابع قراءة المقالة على منصة هارفارد بزنس ريفيو العربية عبر هذا الرابط

أمازون توفّر أرصدة مجانية للشركات الناشئة لاستخدام نماذج الذكاء الاصطناعي

وسّعت منصة خدمات أمازون ويب (AWS) التابعة لشركة أمازون، نطاق برنامجها للأرصدة المجانية للشركات الناشئة، ليغطي تكاليف استخدام نماذج الذكاء الاصطناعي الرئيسية، حسبما قالت الشركة في مقابلة مع وكالة رويترز، حيث تتطلع إلى تعزيز الحصة السوقية لمنصة الذكاء الاصطناعي الخاصة بها بيدروك (Bedrock).

وفي خطوة تهدف لجذب الشركات الناشئة، تسمح أمازون حالياً باستخدام أرصدتها السحابية لتغطية استخدام نماذج طوّرتها شركات أخرى، بما في ذلك أنثروبيك وميتا وميسترال وكوهير.

وقال هوارد رايت، نائب رئيس أمازون والرئيس العالمي للشركات الناشئة في خدمات أمازون ويب: “هذه هدية أخرى نعيدها إلى البيئة الحاضنة للشركات الناشئة، ونأمل في المقابل أن تستمر الشركات الناشئة في اختيار خدمات أمازون ويب كمحطة أولى”.

اقرأ أيضاً: الذكاء الاصطناعي يتولى تعليم روبوت ثنائي الأرجل كيفية الركض والقفز

مصطلح اليوم

تعلم عملية التعلم | Meta Learning

هو مجموعة فرعية من التعلم الآلي في علوم الحاسوب، يُستخدم لتحسين نتائج وأداء خوارزمية التعلم الآلي من خلال تغيير بعض جوانب خوارزمية التعلم بناءً على نتائج التجربة. ويساعد الباحثين على فهم الخوارزميات التي تولّد أفضل التنبؤات من مجموعات البيانات.

رقم اليوم

%51

من الأشخاص في المملكة المتحدة والولايات المتحدة يعتقدون أن المقالات الإخبارية يجب أن يكتبها البشر وليس الذكاء الاصطناعي.