اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: إم آي تي ريفيو العربية



كان جوزيف عتيق فرِحاً بأن تكنولوجيا التعرف على الوجوه ستمهد الطريق لعهد جديد، لكن ما لم يكن في الحسبان هو ظهور وسائل التواصل الاجتماعي التي قالت للجميع: "تعالوا، لا مكان للاختباء!".

2021-11-02 02:02:46

30 أكتوبر 2021
"عندما دخلت إلى المكتب، قامت الخوارزمية بالتقاط صورة وجهي واقتطاعه من الخلفية وأعلنت النتيجة بصوت واضح: ’أرى جوزيف’! حينها، سرت القشعريرة في جسدي. لقد شعرت أننا نشهد إنجازاً كبيراً". هكذا وصف جوزيف عتيق لحظة ابتكاره لتكنولوجيا التعرف على الوجوه في عام 1994 أثناء حوار معه في بودكاست "بالآلات نثق" من إم آي تي تكنولوجي ريفيو. اليوم، يشغل جوزيف عتيق منصب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمنظمة "آي دي فور أفريكا" (ID4Africa)، وهي مؤسسة غير حكومية تركز على منح الناس في إفريقيا هوية رقمية تتيح لهم الوصول إلى الخدمات. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في الرياضيات من جامعة ستانفورد في عام 1986، وكان مع زملائه وراء تطوير أول نظام تجاري للتعرف على الوجوه. ويوصف بأنه الأب المؤسس لتكنولوجيا التعرف على الوجوه ومجال القياسات الحيوية. اقرأ أيضاً: الوكالات الحكومية الأميركية تخطط لزيادة استخدام تكنولوجيا التعرف على الوجوه رحلة العمل ولحظة ابتكار تكنولوجيا التعرف على الوجوه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.