Article image
مصدر الصورة: ماثيو كونج | أنسبلاش



هل ستنجح إستراتيجية جوجل المتمثلة في اتخاذ خطوات صغيرة والعمل بذكاء من أجل الدخول في عالَم الخدمات المصرفية؟

سوف تتيح جوجل قريباً لمستخدميها إمكانيةَ فتح حساباتٍ مصرفية جارية، مُنضمَّةً بذلك إلى عددٍ من الشركات التقنية الأخرى التي ترغب في الانخراط بصورةٍ أكبر في قطاع الخدمات المالية.

يقول الخبر
من المقرر إطلاق المشروع -الذي يحمل الاسم الرمزي كاش Cache- في العام المقبل، حسبما جاء في تقريرٍ نشرته صحيفة وول ستريت. ووفقاً للتقرير، فقد عقدت جوجل شراكةً مع كلٍّ من مؤسسة سيتيجروب المالية واتحادٍ ائتماني بجامعة ستانفورد، وهما اللذان سيتوليان عملية الإدارة والإشراف على الحسابات. وسيتمكن العملاء من الوصول لحساباتهم المصرفية عبر منصة جوجل للدفع الإلكتروني: جوجل باي.

شركات التكنولوجيا الكبرى تقتحم قطاع الخدمات المصرفية
تنظر الشركات التقنية -على ما يبدو- إلى الخدمات المالية باعتبارها وسيلةً لاكتساب المزيد من المستخدمين الجدد وجمع معلوماتٍ قيِّمة عنهم. ففي العام الماضي، قالت أمازون إنها دخلت في مفاوضاتٍ مع البنوك بهدف تمكين مستخدميها من الحصول على حساباتٍ جارية، كما عقدت آبل شراكةً مؤخراً مع مؤسسة جولدمان ساكس البنكية لإطلاق بطاقتها الائتمانية الخاصة بها. وتوسِّع باي بال خدماتها من خلال إطلاق بطاقة فينمو Venmo الائتمانية. ولعلَّ فيسبوك هي الشركة الأكثر طموحاً، فهي تريد إصدار شبكتها للبلوك تشين وعملتها الرقمية الخاصة بها، والمسماة ليبرا، والتي يمكن أن تقدِّم عدداً من الخدمات لمستخدميها بالإضافة إلى الدفع الإلكتروني.

تشكيكٌ وعقبات
ما زال المستهلكون متشكِّكين -وهم على حقٍّ في ذلك- من قدرة شركات التقنية على تأمين بياناتهم والحفاظ على سريتها، وهذا يُصعِّب المهمة على جوجل وغيرها من الشركات. بالإضافة إلى ذلك، فإن البنوك الكبيرة ومجموعات الضغط التابعة لها في العاصمة واشنطن قد تشكل عقبةً أخرى إذا ما شعروا بالخشية من خسارة أعمالهم لصالح هذه الشركات. كما أنَّ صانعي السياسات -وهم الذين متخوفون أساساً من الهيمنة الكبيرة لشركاتٍ مثل جوجل وفيسبوك وآبل وأمازون- قد يحاولون إبطاء أو عرقلة سعي شركات التكنولوجيا الكبرى هذه إلى الدخول في القطاع المالي.

إستراتيجية جوجل: ابدأ بخطواتٍ صغيرة واعمل بذكاء
على الرغم من أن أسلوب جوجل للدخول في الخدمات المصرفية لا يتمتع بالطموح الكبير الذي تتسم به فيسبوك، لكن ذلك لم يكن عبثاً وإنما لسببٍ وجيه. فقد صرح المسؤول التنفيذي في جوجل، سيزار سينجوبتا، لصحيفة وول ستريت قائلاً: “تقتضي مقاربتنا إقامة شراكةٍ عميقة مع البنوك والنظام المالي. قد يكون هذا المسار أطول قليلاً لبلوغ الغاية، لكنه أكثر استدامة”.


شارك



محرر مشارك