اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




ترغب الجامعة في اكتشاف العلاقات التي تربط أعضاء هيئة التدريس مع هي جيانكي، الباحث الذي قام بإنتاج الفتاتين اللتين تم تعديل جيناتهما.

2021-07-29 15:55:07

11 فبراير 2019
فتح المسؤولون في جامعة ستانفورد تحقيقاً حول ما يعرفه العديد من أعضاء هيئة التدريس رفيعي المستوى بشأن المسعى الصيني لإنتاج أطفال معدّلي الجينات بإشراف الباحث السابق في جامعة كاليفورنيا هي جيانكوي. ويهدف التحقيق (حسب أشخاص مطّلعين عليه) إلى فهم المسؤوليات أو المخاطر التي قد تواجهها جامعة ستانفورد فيما يتعلق بالتجربة الطبية المثيرة للجدل، والتي أدّت في العام الماضي إلى ولادة فتاتين تم تعديل جيناتهما باستخدام الأداة الجزيئية التي تسمى كريسبر، وذلك لجعل الفتاتين مقاومتين لفيروس الإيدز. وأكدت جامعة ستانفورد التحقيق من خلال رسالة بالبريد الإلكتروني، حيث قال المتحدث باسم الجامعة إرنست ميراندا: "نقوم الآن بإجراء تحقيق للظروف المحيطة بارتباطات الدكتور هي جيانكوي مع الباحثين في الجامعة". وفي نوفمبر 2018، أفادت إم آي تي تكنولوجي ريفيو بأن هي جيانكوي (والذي كان حينها أستاذاً في الجامعة الجنوبية للعلوم والتقنية في مدينة شنجن بالصين) بدأ بمحاولة جريئة وغير أخلاقية لإنتاج أطفال معدّلين بتقنية كريسبر لأول مرة. ووضعت السلطات الصينية هي جيانكوي (الذي ادّعى ولادة الفتاتين اللتين تحملان اسمي لولو ولالا) على الفور قيد التحقيق وقد يواجه عواقب قانونية خطيرة. وعلى الرغم من أن هي جيانكوي تعرّض لانتقادات حادة بسبب سلوكه الشنيع وكسره للقواعد الأخلاقية واستهانته بالتوصيات الدولية، إلا أنه لم يحافظ على السرية الكاملة لطموحاته في تعديل الجينات. وبدلاً من ذلك، قام الباحث الشاب بمشاركة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.