اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




قد يجعل التعلم الآلي بناء شخصيات افتراضية معقدة أمراً في غاية السهولة

2022-06-23 15:56:45

12 يوليو 2018
قد لا يبدو بعيداً ذلك اليوم الذي تبدأ فيه شخصيات مُختلَقة بتأدية ركلات الكونغ فو في صالات التدريب الرقمية، قبل أن تنتقل حركاتها إلى أحدث ألعاب الفيديو. فقد قام باحثون في مجال الذكاء الاصطناعي في كل من في جامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعة بريتيش كولومبيا؛ بابتكار شخصيات افتراضية قادرة على تقليد الطريقة التي يؤدي بها الشخص فنون الدفاع عن النفس وحركات القفز (الباركور*) والألعاب البهلوانية، حيث تقوم بتجريب هذه الحركات بشكل متواصل إلى أن تتمكن من إتقانها. يمكن لهذا الجهد أن يؤدي إلى تغيير أسلوب صناعة الأفلام وألعاب الفيديو. فبدلاً من تخطيط حركات الشخصية وفق أدق التفاصيل، قد يقوم فنيو التحريك بتزويد برنامج حاسوبي بلقطات لحركات حقيقية وجعل شخصياتهم الافتراضية تتقن هذه الحركات من خلال التدريب. يمكن بعدها وضع مثل هذه الشخصية في مشهد ما وتركها تقوم بأداء الحركات. يقول جيسون بينج، طالب الدكتوراه في سنته الأولى في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، والذي أجرى هذا البحث: "يمكن لمحترف الفنون القتالية أن يقدم بعض الحركات كأمثلة فقط، ومن ثم يمكن للنظام أن يعمم هذه الحركات على جميع الحالات المختلفة". تستخدم الشخصيات الافتراضية التي طورها باحث الذكاء الاصطناعي تقنية الذكاء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.