Article image
الصورة الأصلية: جوشيا هويني عبر أنسبلاش | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



تهدف تويتر إلى تنويع مصادر إيراداتها وتقليل اعتمادها على الإعلانات عبر توفير عدة خدمات وميزات مدفوعة.

2021-02-11 13:04:34

11 فبراير 2021

تعكف تويتر على دراسة وتجربة نماذج جديدة لزيادة عوائدها من خلال جعل بعض الخدمات والميزات مدفوعة أو قائمة على اشتراك مدفوع. ووفقاً لتقرير نشرته صحيفة بلومبيرج يوم 8 فبراير، فإن الشركة تدرس مجموعة من الأفكار، بما في ذلك ميزات مدفوعة مثل تخصيص الملف الشخصي أو خيار “التراجع عن الإرسال”، والدفع لقاء الوصول إلى المحتوى الحصري أو الخالي من الإعلانات، والوصول القائم على الاشتراك المدفوع إلى منصة تويتر ديك (Tweetdeck)، وهي منصة بديلة لموقع وتطبيق تويتر تتيح للمستخدمين إدارة عدة حسابات وتنظيم المنشورات في هيئة مجموعة من الأعمدة سهلة القراءة.

خيارات مدفوعة على شبكة تواصل اجتماعي: لماذا؟

من المرجح أن تويتر تستكشف هذه الخيارات بهدف تقليل اعتمادها على الإعلانات التي تمثل حالياً المصدرَ الرئيسي لإيراداتها. وقد أشارت بلومبيرج في تقريرها إلى أن عائدات الإعلانات في فيسبوك وسنابشات تواصل نموها بشكل أسرع منه على تويتر، وأن وباء كوفيد-19 قد وضع الشركة تحت المزيد من الضغوط من أجل تنويع مصادر عوائدها. لكن إقدام تويتر على تبني نماذج اشتراكات مدفوعة سيمثل خطوة جريئة نظراً لأن معظم شركات التواصل الاجتماعي تقدم خدماتها مجاناً.

مسعى قديم لشركة تويتر

ليس خافياً على أحد اهتمام تويتر بالميزات المدفوعة ونموذج الاشتراك؛ فمنذ عام 2017، تناولت تقارير إخبارية إمكانية قيام تويتر بتوفير نسخة متقدمة من تطبيق تويتر ديك للصحفيين والشركات مقابل اشتراك شهري. وفي العام الماضي نشرت استبياناً يستطلع آراء المستخدمين في الخدمات التي قد يرغبون في الدفع للحصول عليها، مثل الألوان المخصصة، والقدرة على نشر مقاطع فيديو أطول وأعلى دقة، وخيار التراجع عن الإرسال، وغيرها.

وفي يوليو الماضي، أوضح جاك دورسي، الرئيس التنفيذي في تويتر، للمستثمرين أنه من المرجح أن تبدأ الشركة في إجراء اختبارات على الاشتراك. وقال في حينه: “لدينا فريق صغير يستكشف عدة خيارات، ونحن نوظّف أشخاصاً للعمل على هذا الأمر”. وبالفعل، تم رصد عرض لفرصة عمل مهندس ويب تنطوي على “بناء منصات مدفوعة” لدى تويتر.

من الجدير بالذكر أنه في يناير الماضي، استحوذت  تويتر على شركة ريفو (Revue) التي توفر خدمة إنشاء وإرسال نشرات البريد الإلكتروني المجانية والمدفوعة. ويبدو أن عملية الاستحواذ تلك مرتبطة بتوجه تويتر إلى نموذج الاشتراكات المدفوعة.


شارك