اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ريبيكا هاريس على أنسبلاش



ابتكرت أبل تكنولوجيا جديدة وثورية لمواجهة استغلال الأطفال، لكنها أثارت الانتقادات والاستحسان في نفس الوقت بمسح كل ما هو على هواتف أيفون.

2021-08-12 17:29:19

12 أغسطس 2021
أطلقت أبل عدة إعلانات شهيرة ومميزة خلال تاريخها الذي يمتد على مدى 45 عاماً، بدءاً من إعلان أجهزة ماك الشهير في بطولة كرة القدم الأميركية لعام 1984، وصولاً إلى حملة الإعلانات الحماسية في 2019، التي وعدت أن "كل ما يحدث على هاتفك أيفون، سيبقى داخله فقط". ومؤخراً، أعلنت أبل عن تكنولوجيات جديدة لكشف وجود المواد التي تتضمن الاستغلال الجنسي للأطفال (اختصاراً: سيسام CSAM) على هواتف أيفون بصورة مباشرة، وفجأة، بدا للجميع أن كل ما يحدث على هاتف أيفون لن يبقى داخله ببساطة. ويبدو أن هذه الميزات الجديدة المثيرة للجدل ضربت على الوتر الحساس لمسائل الخصوصية، والمراقبة، والجرائم المنفذة بمساعدة التكنولوجيا. تقول أبل إن هذه الميزات الجديدة تحافظ على الخصوصية أثناء عملها على مكافحة استغلال للأطفال. ولكن بالنسبة للمنتقدين، فإن السؤال الأكبر لا يتعلق بما قد تقوم به هذه التكنولوجيا اليوم، بل بما قد تتحول إليه لاحقاً. فهل ستمكن تكنولوجيا المسح الجديدة من أيفون من رفع مستوى ونطاق المراقبة في جميع أنحاء العالم؟

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.