اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


باستخدام هذه التقنية القديمة، يمكن للمرضى المتعافين والمشخصين مخبرياً بفيروس كورونا التبرعَ بالدم لإنقاذ المصابين إذا توافرت لديهم شروط معينة.

2020-04-05 21:06:38

2020-04-15 19:24:18

05 أبريل 2020
Article image
مصدر الصورة: أنسبلاش
ترددت عبارة "العدو غير المرئي" عن فيروس كورونا كثيراً في الآونة الأخيرة بين الأشخاص البعيدين عن الأضرار المباشرة من جائحة انتشاره، إلا أن أضراره على البشرية والمجتمع والاقتصاد باتت واضحة جداً، مما يدفع العلماء لابتكار وسائل معالجة حديثة، بالإضافة إلى البحث في تجارب العقود الماضية. فمثلاً خلال جائحة الأنفلونزا الأسبانية H1N1 بين عامي 1918 - 1920 قبل وجود اللقاحات، لجأ الأطباء إلى استخلاص الأجسام المضادة من مصل دم المرضى -ما يُعرف ببلازما النقاهة- الذين أصيبوا ثم تعافوا من هذا الفيروس ومن ثم نقلوها إلى المصابين، فتبين لهم أن هذه العملية أدت إلى نتائج جيدة، ولكن مع تطور الأدوية واللقاحات تلاشت هذه…