اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يطلب أحد مخترعي تقنية كريسبر من الباحثين الصينيين وقف مشروع إنتاج الأطفال المعدَّلين جينياً.

2021-07-14 17:17:58

28 نوفمبر 2018
Article image

يدَّعي هي جيانكوي (وهو باحث صيني من جامعة ساذرن للعلوم والتكنولوجيا في مدينة شنجن) أنه أنتج أول طفلتيْن معدَّلتيْن جينياً، وهو يواجه الآن تحقيقاً حول ما إذا كانت التجربة قد خرقت القوانين أو القواعد الصينية. وفي يوم الأحد 25 نوفمبر الماضي، كانت إم آي تي تكنولوجي ريفيو أول من كشف عن وجود مشروع سرِّي في الصين لإنتاج أطفال معدَّلي الجينات لجعلهم مقاوِمين لفيروس الإيدز. وفي وقت لاحق، أصدر هي جيانكوي (الباحث المشرف على هذه المحاولة) بياناً عبر مقطع فيديو قال فيه إن الفتاتين السليمتين لولو ونانا قد تمَّت ولادتهما "قبل بضعة أسابيع". وقال بأنه قد تم الحمل بالفتاتين باستخدام تقنية التلقيح الاصطناعي، ولكن فريقه أضاف "القليل من البروتينات وبعض المعلومات" إلى البويضات الملقَّحة. وكان ذلك إشارة إلى تقنية كريسبر الخاصة بتعديل الجينات، التي استخدمها على ما يبدو لإزالة جين يدعى CCR5، وقد أثار هذا الادِّعاء موجة من الانتقادات في الصين والخارج من عددٍ من الخبراء الذين قالوا إن التجربة انطوت على مخاطر غير مقبولة لغرض طبي مشكوك فيه. وقد ذكرت الوثائق المرتبطة بالتجربة أن الدراسة كانت بإشراف هي جيانكوي وجينتشو تشين، وقالت بأنه تمت الموافقة عليها من قبل لجنة الأخلاقيات في مستشفى هارموني كير شنجن للنساء والأطفال. كما قال مجلس خبراء الأخلاقيات الطبية بمدينة شنجن يوم الأحد 25 نوفمبر الماضي إنه سيبدأ تحقيقاً في بحث هي جيانكوي، وأصدر بياناً يقول فيه إن مستشفى

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.