اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تزعم تقارير جديدة أن إيتو طلب التمويل من إيبستاين بشكل مستمر، مع محاولته التستّر على اتصالاتهم.

2020-01-23 12:17:13

11 سبتمبر 2019
Article image
مصدر الصورة: فيليب فاروني / سترينجر / صور جيتي
بعد أيام من إعلان نيته للبقاء في مختبر الوسائط التابع لـ إم آي تي وبدء عملية "الشفاء والتصالح"، قام جوي إيتو، مدير مختبر الوسائط التابع لـ إم آي تي، بإعلان استقالتَه؛ وذلك بسبب علاقاته مع المموّل والمتاجر بالجنس جيفري إيبستاين. وقد أتى هذا الإعلان بعد أقل من يوم من ظهور اتهامات جديدة من صحيفتي نيويوركر ونيويورك تايمز بأن علاقات إيتو مع إيبستاين كانت أكبر وأكثر سرية مما اعترف به إيتو سابقاً. وفي 15 أغسطس الماضي، اعترف إيتو -الذي قاد مؤسسة الأبحاث المرموقة منذ عام 2011- بحصوله على تمويل من إيبستاين على مدار عدة سنوات، مُدّعياً أن الجامعة دعمته في ذلك. ولكن في المقابل، فإن صحيفتي نيويوركر ونيويورك تايمز قد كتبتا تقريراً باستخدام معلومات من مُخبرين، كانوا يعملون في مختبر الوسائط ذلك، يفيد بأن إيتو قام بأخذ أموالٍ أكثر بكثير مما اعترف به، كما حاول التستّر عن علاقات إيبستاين العميقة في ذلك المختبر، على الرغم من تصنيف إم آي تي لإيبستاين على أنه متبرع "غير مؤهل". أُدين إيبستاين في عام 2008 بتهمة توظيف فتاة تحت السن القانونية لممارسة البغاء. وبعد إعادة فتح التحقيق في عام 2018 من قِبل ميامي هيرالد، اكتُشف أن إدانات إيبستاين شملت نواحيَ أوسع بكثير، كالاعتداء الجنسي وعمليات الاتجار بالجنس. وقد تم اعتقاله بتهمة الاتجار بالجنس في يوليو، ثم توفي منتحراً في زنزانته في أغسطس. وبعد الإفصاح الأول عن قبول مختبر الوسائط أموالَ إيبستاين، تلقى إيتو ردات فعل من أعضاء بارزة في المجتمع التقني الأوسع، وتنوعت هذه الردود بين مؤيدين لأفعاله وبين معارضين لها يدعونه للاستقالة. ولكن هذه الاكتشافات الجديدة قد صدمت العديد من الأشخاص الذين أيّدوه في البداية، مما أدى إلى اعتذار واحد

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو