اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
منظر للضرر الذي لحق بتلسكوب أرسيبو الراديوي في أغسطس الماضي. حقوق الصورة: جامعة سنترال فلوريدا



لم تعد صيانة مرصد أرسيبو الذي يبلغ عرضه نحو 305 أمتار في بورتوريكو ممكنةً دون تعريض طواقم العمل لمخاطرة هائلة.

2021-11-24 20:34:13

24 نوفمبر 2020
أعلنت مؤسسة العلوم الوطنية الأميركية مؤخراً أنها ستبدأ إيقاف تشغيل مرصد أرسيبو الشهير، التلسكوب الراديوي الذي يبلغ عرضه نحو 305 أمتار، ووزنه 900 طن، والموجود في بورتوريكو. إنها خسارة كبيرة لأوساط علم الفلك؛ التي استخدمت أرسيبو طوال 57 عاماً لإجراء الكثير من أبحاث الفضاء والغلاف الجوي. ماذا حدث لمرصد أرسيبو الراديوي؟ صمد أرسيبو على مدى عقود من الزمن أمام عوامل التآكل والتلف الناجمين عن العواصف والكوارث الطبيعية الأخرى، بما فيها الأضرار التي سببتها العاصفة ماريا عام 2017 وبضعة زلازل حدثت في يناير الماضي. ولكن في أغسطس، انزلق أحد كابلات الدعم من مقبسه ليُحدث انهياراً جزئياً في جسم الصحن اللاقط بطول نحو 30 متراً. اعتبر المهندسون أن المشكلة مستقرة وقابلة للإصلاح، لكن كابلاً أخر انقطع بالكامل في 6 نوفمبر. كان هذا الكابل الجديد موصولاً بالبرج ذاته كما كان حال الكابل السابق: حيث انهار في نهاية المطاف، بعد أن تحمل الوزن الزائد بمفرده لعدة شهور. خلُصت تقييمات المهندسين للأضرار إلى أن الهيكل "مهدد بحدوث تصدع كارثي" وأن التلسكوب قد ينهار في أي لحظة. قررت مؤسسة العلوم الوطنية (التي تشرف على التلسكوب) أن محاولة إصلاح أرسيبو ستكون في غاية الخطورة على البنائين وطاقم العمل. حتى لو نجحت الإصلاحات، فإنه ما من ضمانة لاستقرارها على المدى الطويل. موجز عن الإرث طيلة القسم الأعظم من تاريخه، كان أرسيبو أكبر تلسكوب راديوي أحادي الصحن في العالم (وهي مرتبة تم تجاوزها عام

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


MOODLE

مودل

نظام إدارة تعلم مجاني ومفتوح المصدر يقدم أدوات تتيح لمؤسسات التعليم العالي إمكانية نشر المعرفة والمعلومات والتفاعل مع الطلاب عن بعد.