اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


حقّق إنجازات رفيعة المستوى في مجال الكيمياء وعلوم تكنولوجيا النانو، وسعى إلى تطبيقها في علاج السرطان بعد وفاة زوجته إثر معاناتها من هذا المرض.

2020-05-05 10:55:16

26 يناير 2020
Article image
مصطفى السيّد.
مصدر الصورة: ويكيميديا كومنز
نشأته وخبراته وُلد مصطفى السيّد عام 1933 في قرية صغيرة في منطقة زفتى في مصر، وكان الأصغر من بين سبعة أبناء لوالديْه اللذيْن فقدهما وهو في سنّ العاشرة من عمره. ورغم ذلك، فقد كانت طفولته مفعمة بالحبّ والرعاية التي تلقاها من أخيه الأكبر وزوجته. درس السيّد المرحلتين الابتدائية والثانوية في قريته، والتحق بجامعة عين شمس وحصل على درجة البكالوريوس من كلية العلوم عام 1953، ليبدأ بعدها بالعمل في مجال التدريس داخل الكلية، التي كان يقضي فيها أياماً بأكملها وهو يقوم بالتدريس وإجراء التجارب في المختبرات. وفي أحد الأيام، رأى بالصدفة إعلاناً في إحدى الصحف للزمالة في مجال تخصّصه في جامعة ولاية فلوريدا. قدّم طلباً، ووجد نفسه بعد فترة وجيزة في مدينة تالاهاسي بولاية فلوريدا وهو يُجري امتحانات المعادلة، والتي اجتازها جميعاً، الأمر الذي أدهش لجنة الامتحانات؛ لأنه كان أول طالب أجنبي يقوم بذلك. عاد السيّد إلى مصر بعد أن حصل على درجة الدكتوراه من جامعة ولاية فلوريدا عام 1958، ولكنه وجد أن من المستحيل أن يتمكّن من إعالة زوجته وأولاده بالاعتماد على الراتب البسيط الذي كان يأخذه من جامعة عين شمس، ولذلك سافر مرة أخرى إلى الولايات المتحدة وشغل مجموعة من المناصب البحثية في جامعات أميركية مرموقة، شملت جامعة ييل وجامعة هارفارد ومعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا. 

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.