اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


مبادرتان أميركيتان لتصميم عمليات نقل كمومية فائقة الأمان لحماية الكابلات الضوئية التي تنقل البيانات عبر الإنترنت.

2021-07-03 17:06:52

04 نوفمبر 2018
Article image
باحثون يعملون على الانتقال الآني الكمومي.
مصدر الصورة: جامعة شيكاغو
منذ بضعة سنوات، قام إدوارد سنودن (وهو متعاقد يعمل لصالح وكالة الأمن القومي الأميركية) بتسريب وثائق تظهر أساليب وكالات الاستخبارات في التجسس على بياناتنا، ومن أهم المعلومات التي كشفتها هذه الوثائق أن الجواسيس تمكنوا من التنصُّت على كابلات الألياف الضوئية لمراقبة الكميات الهائلة من المعلومات التي تتدفق عبرها. أثارت معلومات سنودن العديد من الجهود لكشف أسرار العلوم الكمومية في محاولة للتصدي لعمليات الاختراق والقرصنة، وقد بدأت تظهر علامات التقدم في هذا العمل. تقول الشركة الناشئة كوانتوم إكستشينج إنها عقدت صفقة للوصول إلى 805 كيلومتر من كابلات الألياف الضوئية التي تمتد على طول الساحل الشرقي من الولايات المتحدة حتى تنشئ ما تقول إنه أول شبكة توزيع مفتاح كمومي (QKD) في البلاد. كما أن كلاً من جامعة شيكاغو ومختبر أرجون الوطني ومختبر مسارع فيرمي الوطني قد أعلنوا مؤخراً عن مشروع مشترك لإنشاء منصة اختبارية لدراسة كيفية حماية توصيل البيانات عن طريق الانتقال الآني الكمومي. وطريقة QKD التي تستخدمها كوانتوم إكستشينج تعمل عن طريق إرسال رسالة مرمزة بالبيتات التقليدية مع إرسال مفاتيح الترميز بالبيتات الكمومية (أو الكيوبتات)، وهي عادة ما تكون فوتونات تنتقل بسهولة عبر كابلات الألياف البصرية. وتكمن روعة هذه الطريقة في أن أية محاولة للتنصت على الكيوبتات تؤدي آنياً إلى تدمير حالتها الكمومية الحساسة، ومسح المعلومات التي تحملها، وترك علامة تدل على محاولة التنصت. وتصل المرحلة الأولى من الشبكة ما بين مدينة نيويورك ونيو جيرسي، وستسمح للبنوك وغيرها من الشركات بنقل البيانات ما بين المكاتب في مانهاتن ومراكز البيانات وغيرها من المواقع خارج المدينة. غير أن إرسال

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.