اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تخيل وأنجز مساحات "نعيش فيها معاً بسلام"

2022-08-17 11:30:28

10 ديسمبر 2019
Article image
هشام سركيس.
مصدر الصورة: موقع جامعة إم آي تي
يبرز اسم هاشم سركيس بين الشخصيات العربية ذات الشهرة العالمية، بإسهاماته اللافتة في مجال التصميم المعماري، فهو عميد كلية الهندسة المعمارية والتخطيط في جامعة إم آي تي منذ عام 2015، وباحث بارز في العمارة والعمران والتطور الحضري وتأثيراته المجتمعية. ولد سركيس في لبنان عام 1964، و نشأ في بيروت، وتلقى تعليمه الأساسي في مدرسة مار يوسف في قرنة شهوان. وتابع دراسته في الجامعة الأميركية في بيروت لمدة سنتين قبل أن ينتقل إلى الولايات المتحدة الأميركية ليكمل دراسته الجامعية في كلية رود آيلاند للتصميم. وفي العام 1998، أسس هاشم سركيس شركته المعمارية الخاصة "هاشم سركيس استوديوز" بمقرين في بوسطن وبيروت. وفي العام 2018، اختير سركيس قيّماً فنياً في بينالي فينيسيا للعمارة 2020. في مقابلة له مع دورية "ديزاين بوم" العالمية، يقول سركيس، الحائز على درجة الدكتوراه في العمارة من جامعة هارفارد: "في كل يوم جديد، يفرض العالم تحديات مختلفة على الهندسة المعمارية. ودوماً ما أسعى للتعاون مع المعماريين من شتى أنحاء العالم حتى نضع معاً تصورات ومقاربات لتجاوز تلك التحديات".  وبرغم تعدد وتنوع تصاميمه المعمارية في أنحاء الولايات المتحدة، تركيا، والصين، إلا أن صيت هاشم سركيس ذاع عربياً بالأخص عندما فاز بتصميم قاعة بلدية جبيل في لبنان، وهي واحدة من أقدم البلدات المأهولة بالسكان في العالم. وجاء تصميمه فذاً؛ فقد قسّم المبنى إلى ثلاث كتل كبيرة ولكل كتلة دورها الوظيفي: الإدارات البلدية ومكاتب المجالس البلدية والمتحف التفاعلي. وترتبط المباني الثلاثة ببعضها البعض عبر ممر أرضي واحد، وتتكفل

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.