اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


استطاعت دبي الذكية عَقد نحو 20 ورشة عمل لتدريب الفرق الحكومية، من أجل رفع مستوى دراية وكفاءة هذه الفرق بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي.

2021-07-16 02:16:00

01 يوليو 2019
Article image
مصدر الصورة: دبي الذكية
نشرة خاصة "راشد" أولى مبادرات استخدام الذكاء الاصطناعي عام 2015، لم يكن في حكومات المنطقة بأسرها مَن بدأ التوجهَ إلى تطوير العمل باستخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وتوفير الخدمات المعتمدة على هذه التقنيات، في حين كانت دبي الذكية -الجهة المشرفة على التحول الرقمي في دبي- قد باشرت دراسة تمكين الذكاء الاصطناعي ومناقشة بعض دراسات حالات استخدامه. وقد نتج عن ذلك، في أكتوبر 2015، توقيعُ أول اتفاقية حول الذكاء الاصطناعي بين دبي الذكية واقتصادية دبي وبالشراكة مع شركة آي بي إم للعمل على إطلاق مبادرة "راشد" التي تجسِّد الدور المهم والفعال للذكاء الاصطناعي في حياة الناس، بحيث يُحدث فرقاً في تجربة السكان والزوار لدبي، من خلال توفير إجابات واستشارات موثوقة لهم بطريقة تتواءم مع تجربتهم المتفردة في دبي، ويوفر الوقت والجهد على المستخدمين للبحث عن المعلومات المتعلقة بمختلف جوانب حياتهم. والذي أخذ يتطور منذ ذلك الحين حتى أصبح اليوم المستشارَ الذكي للمدينة. مختبر الذكاء الاصطناعي من دبي الذكية وفي العام 2017 أطلقت دبي الذكية مختبر الذكاء الاصطناعي؛ بهدف استكشاف حلول تكنولوجية مبتكرة لتحسين جودة الحياة في دبي، وتعزيز مسيرة التحول الذكي الذي تشهده المدينة في مجال الخدمات الذكية، ضمن جميع الجوانب الخدمية فيها، بدءاً من الأمن والشرطة إلى تطوير الأراضي والتعليم والخدمات البيئية وغيرها؛ حيث يعد مختبر الذكاء الاصطناعي مركزاً حيوياً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.