اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

2018-12-11 12:05:56

2020-01-08 10:47:39

11 ديسمبر 2018
Article image
مصدر الصورة: مارك بارياني
إن كان هناك ما أُشتهر به بين زملائي في إم آي تي تكنولوجي ريفيو، فهو حبي للطباعة المجسمة ثلاثية الأبعاد، وأسلوبي العلمي في اختيار الملابس، إضافة إلى هوسي بكل ما يتعلق بالعلم والخيال (وهو أمر هام هنا في إم آي تي، حيث يعتبر هذا الهوس أمراً شائعاً). ولذلك عندما بدأت أخطِّط لزفافي، لم يكن الأسلوب التقليدي خياراً مطروحاً على الإطلاق، فقد درست الهندسة الميكانيكية، كما أنني أمتلك آلة مكتبية للطباعة المجسمة منذ ثلاثة أعوام، ولهذا لم أتمكن من مقاومة إغراء الجمع بين الأشياء التي أحبها مع أحد أهم الأحداث في حياتي، ما يعني استخدام الطباعة المجسمة في هذا اليوم الهام بجميع الطرق الممكنة. وبالنسبة لمن لا يعرفون كيفية عمل معظم آلات الطباعة المجسمة المكتبية، فهي تقوم بإذابة لفافات من الأسلاك البلاستيكية بدرجة حرارة مرتفعة، ثم تتحرك الآلة وفق نمط يحدده نموذج تم تصميمه على الحاسوب، وتقوم ببثق البلاستيك بشكل مشابه لمسدس الصمغ، وأخيراً تضع الآلة طبقات رقيقة متتابعة لبناء شكل معين. وهذه التقنية تساعد المصنِّعين الكبار والهواة على بناء أشكال معقدة. وعندما كان الخيار متاحاً أمامي ما بين شراء شيء وطباعته، كنت أختار الطباعة دوماً. لقد قمت بطباعة إكليلي، وباقات الزهور لي ولوصيفاتي، وجميع أرقام الطاولات، والزينة على قمة الكعكة، والزهور التزيينية للكعكة، وعقد الفتاة التي تنثر الزهور. وقد أنجزت كل هذا باستخدام طابعتيَّ المكتبيتين: ميني وفلاش (أجل، لا تستغربوا، لقد أطلقت اسماً على كل منهما). مصدر الصور: مارك بارياني وعلى غرار أغلب المشاريع الذاتية ومشاريع الهواة، فقد أحسست بصلة شخصية عميقة مع الأشياء التي

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



مراسلة الفضاء ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو