اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


أبحاث في علاج السرطان وجهود لتعزيز مكانة المرأة

2022-08-17 10:37:13

11 أغسطس 2020
Article image
مصدر الصورة: موقع عرب نيوز
النشأة والدراسة ولدت خولة بنت سامي الكريع سنة 1973 في منطقة الجوف بالمملكة العربية السعودية، ودرست الطب البشري في جامعة الملك سعود بمدينة الرياض، مع تخصصها في مجال الجراحة العامة، وبعد ذلك انتقلت إلى الولايات المتحدة الأميركية لتكمل اختصاصها في مجال علم الأمراض، وذلك في مستشفى جامعة جورج تاون في العاصمة الأميركية واشنطن، وحصلت بعد ذلك على زمالة المعهد الوطني الأميركي لأمراض السرطان، التي أجرتها في مجال التشخيص الجزيئي، والتي أتبعتها بالحصول على درجة الدكتوراه في مجال الجينات السرطانية. المسيرة العلمية والمهنية تشغل الدكتورة خولة الكريع في الوقت الحاليّ العديد من المناصب العلمية الهامة؛ فهي باحثة رئيسية في مجال  أبحاث السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي، كما أنها تشغل منصب مديرة مركز الملك فهد الوطني لأبحاث سرطان الأطفال، الذي يتبع لمستشفى الملك فيصل التخصصي. تعمل الكريع أيضاً بمنصب أستاذة في كلية الطب البشري بجامعة الملك فيصل وشغلت سابقاً منصب مديرة قسم أبحاث الجينات السرطانية البشرية، وقادت فريقاً بحثياً في مجال التعرف على البصمة الوراثية لدى مرضى السرطان السعوديين. تمتلك الدكتورة الكريع شهرةً أيضاً في المجال البحثيّ؛ نظراً لدورها في الكشف وتحديد بعض العوامل الجينية التي تساهم في الحث على توليد ونشوء الخلايا السرطانية، وذلك ضمن أبحاثها المختصة في البحث عن العوامل الجينية المرتبطة بنشوء السرطانات

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.