اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تيك



يدّعي مطورو هذا الاختبار الجديد أنه سيُتيح للآباء استبعاد أجنة التلقيح الاصطناعي التي تمتلك نسباً عاليةً للإصابة بالأمراض أو مستوى ذكاءٍ منخفضاً.

2019-11-24 18:24:54

24 نوفمبر 2019
بدأ الأزواج القلقون بزيارة أطباء الخصوبة في الولايات المتحدة، وذلك لإجراء اختبار وراثيّ جديدٍ مثيرٍ للجدل يُسمى "23 آند مي، ولكنه موجّه للأجنة". حيث تقوم شركة ناشئة في نيو جيرسي تُدعى جينوميك بريديكشن بتقديم اختبارٍ لاختيار الأطفال، والتي كتبنا تقريراً عن خططها لأول مرة منذ عامين. وتقول الشركة إنها تستخدم قياسات الحمض النووي لاختيار أجنة التلقيح الاصطناعي التي تمتلك نسبة الإصابة الأقلّ للأمراض الشائعة التي يبلغ عددها 11 مرضاً مختلفاً. حيث ستقوم الشركة في الأسابيع القليلة المقبلة بإصدار عدة دراسات حالات عن أول عملائها. ويتم تسليم بطاقات تقرير تابعة لمجموعة من الأجنة المجمّدة، حيث يمكن للوالدَين استخدام نتائج الاختبار لاختيار الجنين الأسلم. وتشمل العلامات تقديرات نسب الإصابة بمرض السكري والنوبات القلبية وخمسة أنواع من السرطان. ووفقاً للنشرات التي توزعها الشركة، فإن هذه التقارير ستحذر العملاء أيضاً من أي جنين يُحتمل أن يُصبح من أقصر السُكّان في العالم، الذين تبلغ نسبتهم 2%، كما ستحذّرهم من أي جنين يُحتمل أن يمتلك نسبة ذكاء منخفضة جداً التي يمتلكها 2% من السكان في العالم. ويوجد اختبار مماثل لفكرة هذا الاختبار في فيلم للخيال العلمي يُدعى جاتاكا “Gattaca”، حيث يُمثل هذا الفيلم أحد إلهامات الرئيس التنفيذي للشركة الناشئة، لوران تيلييه. كما أسس الشركة شخصان آخران هما خبير الاختبارات ناثان تريف، ومدير جامعة ميشيجان وخبير الإعلام ستيفن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.