X
Article image
مصدر الصورة: دا كينغ / أ.ب
Article image

مصدر الصورة: دا كينغ / أ.ب

الذكاء الاصطناعي حب

هذا القسم يأتيكم بالتعاون مع:

(زاو) هو تطبيق صيني مشهور يستخدم الذكاء الاصطناعي لاستبدال وجهك بوجه ممثلين مشهورين، لكنه تورط الآن في جدل كبير بشأن الخصوصية.

الخبر
في الجمعة الماضية 6 سبتمبر، ظهر تطبيقٌ جديد أصدره مطوّر وسائط التواصل الاجتماعي (مومو)، وقد اكتسب ذلك التطبيق زخماً على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية على الفور؛ فهو يتيح للمستخدمين رفع صورهم الشخصية عليه، ثم يتيح لهم خلال ثوان استبدال وجههم عوضاً عن وجه الممثلين في مشاهد الأفلام الشهيرة. وبحلول يوم الأحد، أصبح هذا التطبيق من التطبيقات الترفيهية الأكثر تحميلاً في متجر آبل الصيني.

استخدام الذكاء الاصطناعي في التزييف
يُعد هذا التطبيق من أحدث تطبيقات الشبكات التوليدية التنافسية (GAN)، وربما هو الأكثر إثارة للإعجاب، وهذه الخوارزمية نفسها هي المسؤولة عن التزييف العميق. فقد تم استخدام الشبكات التوليدية التنافسية لتعديل واستبدال الوجوه من قبل (وبشكل متزايد في أفلام هوليوود)، ولكن استخدام (زاو) لصورة وجه واحدة للقيام بذلك -بالإضافة إلى سرعة وسلاسة عملية الاستبدال- يوضّح مدى تطور تقنية التزييف اليوم.

الجدل
في غضون ساعات من صدور التطبيق، أثار (زاو) عدة مخاوف تتعلق بالخصوصية، وأثار بندٌ في اتفاقية المستخدم بالأخص تلك المخاوف، حيث منح هذا البند المطورين الحق في استخدام جميع الصور التي تم تحميلها مجانًا إلى الأبد. كما سمح لهم بنقل هذه الصور إلى أي طرف ثالث دون إذن المستخدم. وقد قال خبراء قانونيون في الصين إن هذا البند لم يكن قانونياً، وبحلول يوم السبت، تم إجبار مطور التطبيق على إزالة ذلك البند تحت الضغط. كما حظر تطبيق (وي تشات) أي مشاركة لمقاطع أو صور من تطبيق (زاو)، ومن الجدير بالذكر أن تطبيق (وي تشات) يُعتبر أشهر تطبيق للتواصل الاجتماعي في الصين.

تكرار نفس الحادثة
أعادت هذه الحادثة جدلاً مشابهاً جرى سابقاً حول تطبيق (فيس آب)، وهو تطبيق لتحرير الصور اشتهر في شهر يوليو الماضي؛ حيث استخدم التطبيق أيضاً الشبكات التوليدية التنافسية لتعديل صور الأشخاص، وتمكن من جمع أكثر من 150 مليون صورة وجه منذ إطلاقه. وقد تلقى تطبيق (زاو) رد فعل عنيف أسرع وأكثر وضوحاً، ولكن من المحتمل أنه قد استخدمه ملايين الأشخاص قبل تغيير ذلك البند في اتفاقية المستخدم.

ويوضح تكرار مثل هذه الحوادث مدى سهولة مشاركة البيانات الشخصية للمستخدم ونشرها بشكل خارج عن إرادته. ولكن في المقابل، يبدو أن المستخدمين أصبحوا أكثر حذراً لخصوصيتهم وأقل رغبة في التخلي عنها دون مقاومة.

المزيد من المقالات حول الذكاء الاصطناعي

  1. Article image
  2. Article image
  3. Article image
error: Content is protected !!