اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: تقدمة من إيه سي إم



تقول أيانا هاورد، أخصائية الروبوتات والأستاذة الشهيرة، إن ثقتنا المفرطة في الأنظمة المؤتمتة قد تودي بنا إلى أوضاع خطرة.

2021-06-06 03:28:01

27 مايو 2021
لطالما سعت أيانا هاورد إلى استخدام الروبوتات والذكاء الاصطناعي لمساعدة الناس. وخلال حياتها المهنية التي امتدت لفترة 30 سنة تقريباً، قامت ببناء عدد لا يحصى من الروبوتات؛ لاستكشاف المريخ، وتنظيف المخلفات الخطرة، ومساعدة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة. وخلال عملها، تمكنت من تطوير مجموعة رائعة من التقنيات والأساليب في التلاعب الروبوتي، والملاحة المؤتمتة، والرؤية الحاسوبية. وقد تصدرت هذا الحقل في دراسة خطأ شائع بين البشر، وهو المبالغة في الثقة بالأنظمة المؤتمتة. وفي 12 مايو، منحت جمعية آلات الحوسبة (إيه سي إم) هاورد جائزة أثينا ليكتشرر لهذا العام، والتي تُقدم إلى النساء اللواتي قدمن مساهمات أساسية في علوم الحاسوب. ولم تحتفِ المنظمة بإنجازات هاورد العلمية الكثيرة والمثيرة للإعجاب فحسب، بل أيضاً بحماسها والتزامها بتقديم كل ما تستطيع إلى مجتمعها. وعلى مدى حياتها المهنية كأخصائية تكنولوجية شهيرة، قامت أيضاً بتأسيس وقيادة الكثير من البرامج المصممة لزيادة مشاركة وبقاء النساء الشابات والأقليات ضعيفة التمثيل في هذا الحقل. وفي مارس، وبعد 16 سنة من العمل بصفتها أستاذة في معهد جورجيا للتكنولوجيا، شغلت منصباً جديداً هو عميدة كلية الهندسة في جامعة أوهايو الحكومية. وهي أول امرأة تشغل هذا المنصب. وفي يوم تلقيها لجائزة إيه سي إم، تحدثت معها حول حياتها المهنية وأحدث أبحاثها. تم تعديل المقابلة من حيث الطول وزيادة الوضوح. لقد لاحظت استخدامك لمصطلح "الذكاء بشري الطابع" لتوصيف بحثك، بدلاً من "الذكاء

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو