اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تصور جديد أكثر وضوحاً حول كيفية تغير النجوم مع الزمن، وكيف يمكن أن تؤثر الرياح والإشعاعات الشديدة من النجوم الهائلة على النجوم القريبة الأقل كتلة وعلى أقراصها.

بقلم قيس شحود

2020-06-03 10:00:30

2020-06-03 13:05:21

03 يونيو 2020
Article image
مصدر الصورة: ناسا، إيسا، فريق إرث هابل (معهد علوم التلسكوبات الفضائية/ الاتحاد الجامعي للأبحاث الفلكية)، أ. نوتا (إيسا/ معهد علوم التلسكوبات الفضائية) وفريق ويسترلاند 2 العلمي.
ويسترلاند 2 هي تجمع نجمي حديث نسبياً يبلغ عمره نحو مليوني سنة، ويقع هذا التجمع على بعد 20,000 سنة ضوئية؛ حيث يمثل مختبراً فريداً من نوعه لدراسة عمليات تطور النجوم، لكونه قريباً نسبياً بالنسبة لكوكبنا الأرضي، ويافع للغاية، ويحتوي على أعداد كبيرة من النجوم. وقد بدأ فلكيون -ممّن يستخدمون التلسكوب الفضائي هابل التابع لناسا- يكتشفون أن الكواكب لا تتشكل إلا بصعوبة بالغة في المنطقة المركزية المتقلبة لهذه المجموعة النجمية الضخمة والمكتظة. حيث كشفت دراسة لنجوم ويسترلاند 2 على مدى ثلاث سنوات باستخدام هابل أن الأقراص الجنينية المشكلة للكواكب حول النجوم قرب مركز المجرة خالية من سحب الغبار الضخمة والكثيفة على…

مصطلح اليوم


DNA COMPUTING

حوسبة الحمض النووي

استخدام المكونات الجزيئية الحيوية بدلاً من الأجهزة الاصطناعية القياسية في تكنولوجيا الحاسوب، إذ تستخدم حوسبة الحمض النووي الأبجدية الجينية المكونة من أربعة حروف وهي (A G C T).