اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جوشوا سوكوف على أنسبلاش

2019-11-10 10:00:51

2019-11-11 09:15:01

10 نوفمبر 2019
أطلق الرئيس الأميركي ترامب مؤخراً هجوماً جديداً على اثنين من أهدافه المفضلة: الإجراءات المناخية، وكاليفورنيا. فقد رفعت إدارته دعوى قضائية للطعن في دستورية برنامج المتاجرة بالانبعاثات في الولاية، وهو أحد الأركان الأساسية في جهودها الطموحة للتخفيف من التلوث المناخي في العقود المقبلة. تكمن نقطة الخلاف في أن سوق الكربون -حيث يمكن للشركات أن تشتري أو تبيع عدداً متناقصاً من الرخص التي تسمح بإصدار غازات الدفيئة- تتضمن أيضاً مقاطعة كيبيك الكندية. وتقول الدعوى القضائية إن هذا الاتفاق لا يجوز عقده إلا من قِبل الحكومة الفدرالية. تمثل هذه الدعوى القضائية جزءاً من الجهود المتواصلة للبيت الأبيض لتقويض أية إجراءات مناخية تهدد مصالح الوقود الأحفوري، وإرضاء قاعدة جماهيرية من المؤيدين الذين يكنون بغضاً مبدئياً للسياسات التقدمية نسبياً -والأشخاص أيضاً- في كاليفورنيا، في تلويح علني لهذه التوجهات التي لا تحابي البيئة ولا محبيها. وقد صرح الحاكم جافين نيوسوم قائلاً: "ما زال البيت الأبيض يتابع سياساته الانتقامية ضد كاليفورنيا، وسياساتنا المناخية، وصحة مدننا وتجمعاتنا السكانية". وقد أطلقت وزارة العدل الأميركية في سبتمبر الماضي تحقيقاً حول أربع شركات لصناعة السيارات عقدت صفقة مع كاليفورنيا لبناء سيارات أكثر فعالية في استهلاك الوقود، وذلك أثناء محاولة الإدارة للتراجع عن التشريعات الناظمة لصناعة السيارات من حقبة أوباما. وقد أشار مراقبون في الأوساط القانونية إلى أن الحجج التي سيقت لإطلاق

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو