اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: فريبيك



وفقاً لدراسة ذات نتائج هامة تتعلق بالتعلم الآلي، فإن خبراء الشطرنج يشعرون بالكثير من الأحاسيس أثناء حل معضلات اللعبة.

2021-07-14 16:52:19

21 نوفمبر 2018
من السهل أن نتخيل دور المشاعر في إعاقة اتخاذ أصعب القرارات. فإذا تخلصنا من هذه الصفة البشرية المرهقة، سيتمكن الأشخاص من اتخاذ قرارات هادئة ومحسوبة في أدق المواقف. ولكن في الواقع، يبدو أن الأمر مختلف؛ فقد درس علماء الأعصاب -لفترة طويلة- الأشخاص من ذوي الإصابات الدماغية التي تعطل المشاعر، وبدلاً من أن يجدوا أنهم يتحولون إلى شخصيات دقيقة وحاسمة، وجدوا أنهم مصابون بشلل كامل في اتخاذ القرارات. أي أن القرارات اليومية -مثل اختيار اللحم أو الجبن لشطيرتك- لا تعتمد على ما تستخدمه من منطق بارد، بل إنها في نهاية المطاف قرارات عاطفية. ولكن ماذا عن الحسابات الأكثر تعقيداً مثل تلك المستخدمة في الرياضيات والشطرنج؟ من المؤكد أنها لا تخضع للعواطف البشرية المتقلبة، أليس كذلك؟ في الواقع، قد تكون كذلك، وفقاً لتوماس جونتز (في جامعة جرينوبل في فرنسا)، وبضعة من زملائه؛ حيث يقول هؤلاء الباحثون إنهم قاسوا التغيرات في الحالة العاطفية التي يمر بها لاعبو الشطرنج أثناء مواجهة معضلات متزايدة الصعوبة، ويقولون إن المشاعر تلعب دوراً أساسياً في مساعدة اللاعبين على حل المشاكل المعقدة. لقد تزايدت القدرة على إجراء قياسات آلية لتغيرات الحالات العاطفية البشرية إلى حد كبير في السنوات الأخيرة، حيث تشير التغيرات في حجم البؤبؤ إلى مستوى التركيز، أما معدل نبض القلب فهو مقياس للتنبه، ويمكن مراقبته بقياس التغيرات في لون بشرة الوجه. وتشير وضعيات وحركات الجسم أيضاً إلى التغيرات العاطفية، ويمكن مراقبتها بشكل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.