اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: جيتي



مع تسارع تقنيات التعديل أثناء الحياة الجنينية، يريد الباحثون التخلص من أكبر عائق يقف أمامهم: قاعدة الأربعة عشر يوماً.

2021-03-21 11:28:16

21 مارس 2021
في عام 2016، قامت ماجدالينا زيرنيكا-جويتز بزراعة أجنة بشرية في طبق مختبري لفترة أطول من أي فترة سابقة؛ حيث وضعت الأجنة الكروية الصغيرة في سائل خاص داخل حاضنة، وأخذ فريقها في جامعة كامبريدج يراقب نمو الأجنة يوماً بعد يوم، إلى أن تم تحطيم جميع الأرقام القياسية السابقة. كما أن الأجنة ارتبطت بالطبق كما لو كان رحماً، ما أدى إلى نمو بضع خلايا مشيمية. لكن في اليوم 13، أوقفت زيرنيكا-جويتز التجربة. واجهت زيرنيكا-جويتز حداً أخلاقياً معروفاً على المستوى الدولي يسمى "قاعدة الأربعة عشر يوماً". ضمن هذا الحدّ، اتفق العلماء على عدم السماح للأجنة البشرية بالنمو لأكثر من أسبوعين في المختبرات. تبدأ في تلك المرحلة الأجنة الكروية بتشكيل ملامح الجسم، وتحديد الطرف الذي سيحمل الرأس والوقت الذي تبدأ فيه الخلايا بالقيام بمهام متخصصة. على مدى السنوات الأربعين الماضية، كانت هذه القاعدة -التي تعدّ بمنزلة قانون في بعض البلدان أو تعد مبدأ توجيهياً في بلدان أخرى- أحد العوامل المهمة التي تؤدي إلى إيقاف الأبحاث الجنينية. كما قدمت إشارة واضحة للجمهور مفادها أن العلماء لن يقوموا بزراعة الأطفال في المختبرات. أما بالنسبة للباحثين، فقد أوضحت هذه القاعدة نوعية الأبحاث

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.