اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
بالون مربوط بثقل معدني. ومقص يقطع الشريط الذي يثبته في مكانه.
مصدر الصورة: صور جيتي



لقد أصبح التركيز على تأثير الذكاء الاصطناعي أكبر من ذي قبل. فلنستثمر هذا التوجه إلى أقصى درجة ممكنة.

2021-04-25 08:51:11

13 يناير 2021
منذ سنة، لم يتخيل أي شخص ما يمكن أن يجلبه لنا العام 2020، وكنت أفكر في المرحلة المفصلية التي كانت تمر بها أوساط الذكاء الاصطناعي؛ فقد شهد العام 2018 سلسلة من الإخفاقات الكبيرة المتعلقة بالأتمتة، مثل حوادث السيارات ذاتية القيادة، وأدوات التوظيف المتحيزة. وقد استجاب حقل الذكاء الاصطناعي في 2019 برفع مستوى الحوار حول أخلاقيات الذكاء الاصطناعي إلى درجة غير مسبوقة. ولكن الكلام -كما أوردت سابقاً- لا يكفي، بل يجب أن نتخذ إجراءات ملموسة. وبعد شهرين من هذا، أدى فيروس كورونا إلى شل حركة العالم بأسره. وفي ظل الواقع الجديد للتباعد الاجتماعي والقيام بكل شيء عن بعد، أصبحت كل هذه الحوارات حول الأذى الذي تتسبب فيه الخوارزميات محط اهتمام الجميع. وانتقلت بعض الأنظمة الهامشية إلى المركز، مثل

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو