Article image
مصدر الصورة: ريان سيرل عبر أنسبلاش



إن الهدف المتمثل في تحقيق انبعاثات (معدومة المحصلة) سيحتاج إلى (تغييرات غير مسبوقة) في العقد المقبل.

2020-10-14 18:35:28

14 أكتوبر 2020

وجد علماء المناخ أن أي سيناريو يحفظ الكوكب من الاحترار أكثر من 1.5 درجة مئوية يتطلب عملياً إنهاء انبعاثات غازات الدفيئة بحلول منتصف القرن.

ولكن، هل ما زال من الممكن تحقيق هذا بعد عدة عقود من تأجيل الإجراءات اللازمة لمواجهة التغير المناخي؟

في التقرير السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذي نُشر مؤخراً، ألقت الوكالة نظرة عميقة نحو ما يحتاجه العالم لتحقيق انبعاثات “معدومة المحصلة” بحلول العام 2050. وتعني المحصلة المعدومة أن أثر الانبعاثات الباقية في تلك المرحلة ستتم إزالته عن طريق جهود إزالة الكربون، مثل زراعة الأشجار. إن السيناريو واضح وشديد، ويتطلب “تغييرات غير مسبوقة عبر كل أجزاء قطاع الطاقة”، وفقاً لنتائج الوكالة البحثية.

ويجب أن تبدأ هذه الإصلاحات الجذرية في وقت قريب. وفي العقد المقبل وحسب، يجب أن يحدث ما يلي:

  • خفض الانبعاثات العالمية من ثاني أكسيد الكربون بنسبة 45% عن مستويات 2010.
  • زيادة نسبة الطاقات المتجددة مثل الطاقة الريحية والشمسية والحرارية الأرضية في إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة في العالم من 27% إلى 60%.
  • زيادة الإضافات السنوية للطاقة الشمسية إلى حوالي خمسة أضعاف.
  • تخفيض الطلب على الفحم بنسبة 60%.
  • الحرص على أن تكون نصف المكيفات الهوائية المبيعة من أكثر الطرازات فعالية في استهلاك الطاقة.
  • تخفيض الطلب على “الطاقة الخام” (أي جميع مصادر الطاقة بشكلها الأولي) بنسبة 17%.

يستوجب سيناريو الوكالة أيضاً تغييرات كبيرة في السلوك الشخصي، مثل الاستعاضة عن جميع رحلات الطيران التي تستغرق ساعة أو أقل بخيارات أخرى منخفضة الانبعاثات، مثل القطارات أو الحافلات الهيدروجينية، والاقتصار على المشي أو ركوب الدراجة الهوائية لأي رحلة لمسافة أقل من 3 كيلومتر.

يعتقد الكثير من العلماء أن هدف منع وصول الاحترار إلى 1.5 درجة مئوية فوق المستويات قبل الثورة الصناعية أصبح شبه مستحيل.

بل يبدو حتى أن تحقيق المحصلة المعدومة للانبعاثات بحلول 2070، وهو ما نحتاجه للحفاظ على احترار بمقدار درجتين مئويتين تقريباً، سيتطلب تغييرات كبيرة وسياسات مناخية أكثر تشدداً، كما وجدت الوكالة. في العقد المقبل، يجب أن ينخفض الطلب على الفحم بنسبة حوالي 40%، ويجب أن يتضاعف توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية إلى أكثر من ثلاثة أضعاف، كما يجب أن تتخطى نسبة السيارات النظيفة 40% من إجمالي المبيعات.


شارك



محرر رئيسي في مجال الطاقة، إم آي تي تكنولوجي ريفيو