اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: آري ليلوان



لم يظهر التمييز الخوارزمي والعمل الشَّبَحي بالصدفة، ويمكن لاستيعاب تاريخهما الطويل والمقلق أن يمثل خطوة أولى مهمة نحو إصلاحهما، وهو ما نحاول بيانه في هذه المقالة.

2020-08-23 11:07:11

23 أغسطس 2020
في مارس من عام 2015، اندلعت الاحتجاجات في جامعة كيب تاون في جنوب إفريقيا بشأن التمثال الموجود في الحرم الجامعي للمستعمِر البريطاني سيسيل رودس. وكان رودس، أحد أثرياء صناعة التعدين الذي وهب الأرض التي بُنيت عليها الجامعة، قد ارتكب إبادة جماعية ضد الأفارقة ووضع أسس نظام الفصل العنصري. وتحت شعار "رودس يجب أن يسقط"، طالب الطلاب بإزالة التمثال. لقد أشعلت احتجاجاتهم حركةً عالمية للقضاء على الإرث الاستعماري الذي ما زال حاضراً في مجال التعليم. كما أن هذه الأحداث حرَّضت شاكر محمد، باحث جنوب أفريقي في مجال الذكاء الاصطناعي في ديب مايند (DeepMind)، على التفكير في أشكال الإرث الاستعماري التي قد تكون موجودة في أبحاثه على حدٍّ سواء. في عام 2018، حينما بدأ مجال الذكاء الاصطناعي لتوه في التعامل مع المشاكل من قبيل التمييز الخوارزمي، صاغ محمد منشور مدونة تضمن أفكاره الأولية. وفي ذلك المنشور، دعا محمد الباحثين إلى "إنهاء أشكال الاستعمار في الذكاء الاصطناعي"، وإلى إعادة توجيه أنشطة المجال بعيداً عن المراكز الغربية مثل وادي السليكون، وإلى إشراك أصوات وثقافات وأفكار جديدة لقيادة تطوير هذه التكنولوجيا. الآن في أعقاب

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


MOODLE

مودل

نظام إدارة تعلم مجاني ومفتوح المصدر يقدم أدوات تتيح لمؤسسات التعليم العالي إمكانية نشر المعرفة والمعلومات والتفاعل مع الطلاب عن بعد.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو