اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: يبرمكس ستوديو وماركوس سبيسكي عبر أنسبلاش | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



كيف تصل بيانات مستخدمي بعض التطبيقات الشهيرة إلى هيئات تابعة للجيش الأميركي؟ وما هي هذه التطبيقات؟ وما البيانات التي تتسرب منها؟

2021-03-25 18:26:35

17 نوفمبر 2020
كشفت منصة ماذربورد (Motherboard)، التابعة لموقع فايس (Vice)، أن العديد من تطبيقات الهواتف المحمولة، بما فيها تطبيقات إسلامية شهيرة، تشكل جزءاً من شبكة واسعة ترسل بيانات المستخدمين إلى هيئات تابعة للجيش الأميركي عبر شركات وسيطة ومتعاقدة. وبيَّنت المنصة أن الجيش الأميركي يقوم بشراء بيانات دقيقة لمواقع الأشخاص، التي تقوم تطبيقات -تبدو غير مؤذية- بجمعها. كما تتضمن هذه البيانات وقت جمعها، واسم شبكة الواي فاي التي يتصل بها الهاتف، ومعلومات حول نوع الهاتف وطرازه. كيف تصل هذه البيانات إلى الجيش الأميركي؟ كشفت ماذربورد أن الجيش الأميركي يستخدم -أو استخدم- قناتين منفصلتين للحصول على بيانات المواقع. تعتمد القناة الأولى على شركة بابل ستريت (Babel Street) التي أنشأت منتجاً اسمه لوكيت إكس (Locate X). وكانت القيادة الأميركية للعمليات الخاصة يو إس سوكوم (USSOCOM) قد اشترت حق الوصول إلى لوكيت إكس للمساعدة في عمليات القوات الخاصة خارج البلاد. ووفق ما أكده موظف سابق لدى بابل ستريت لماذربورد، فإن موظفي الشركة يمكنهم رسم شكل على الخريطة لرؤية جميع الأجهزة التي تمتلك الشركة معلومات عنها في ذلك الموقع، بل يمكنها حتى تتبع جهاز محدد واكتشاف الأماكن التي زارها سابقاً. ورغم أن بيانات بابل ستريت منزوعة الهوية، لكن الموظف السابق قال إنه من الممكن التعرف على هوية الأشخاص عبر مجموعة من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


DATA HARVESTING

حصاد البيانات

عملية جمع البيانات من شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الويب ومصادر الإنترنت الأخرى بهدف استخراج وتمثيل وتحليل التوجهات والأنماط الموجودة فيها واستخدامها لأغراض مختلفة أهمها الإعلان.