هل بدأنا نشهد تداعي الأقمار الاصطناعية القديمة في المدار؟

2020-02-06 12:37:38

05 فبراير 2020
Article image
مصدر الصورة: بوينغ

تريد شركتا بوينغ و”دايركت تي في” تحريك قمر اصطناعي يبلغ من العمر 15 عاماً إلى مدار أكثر أماناً قبل أن يؤدي عطل في البطارية إلى تعريضه إلى خطر الانفجار.

ماذا؟!
قامت شركة بوينغ ببناء القمر الاصطناعي “سبيسواي 1” حتى تقوم “دايركت تي في” بتشغيله. كان هذا القمر جزءاً من شبكة مؤلفة من 3 أقمار اُطلقت بين 2005 و2007، وكان يُستخدم لتقديم خدمات البث التلفزيوني عالي الدقة، ولكنه الآن يلعب دور قمر احتياطي. ما زالت أقمار سبيسواي الثلاثة في المدار الأرضي المستقر، الذي يُعرف أيضاً باسم المدار المتزامن الاستوائي GEO، على ارتفاع 35,400 كيلومتر فوق سطح الأرض.

لماذا قد يتحول هذا القمر الاصطناعي إلى مفرقعات؟
وفقاً لطلب تقدمت به دايركت تي في إلى هيئة الاتصالات الفدرالية، فقد تعرضت بطاريات سبيسواي 1 إلى ضرر حراري بسبب “حادثة شاذة كبيرة” في ديسمبر. أجرت بوينغ تقييمها الخاص للوضع، وبيّن هذا التقييم وجود “احتمال كبير بانفجار هذه الخلايا” إذا تم تشغيلها.

الخطر
يعمل القمر الاصطناعي بالطاقة الشمسية، ولكنه ينتقل آلياً إلى البطاريات عند اختفاء ضوء الشمس، ومع اقتراب الأرض من موسم الكسوف نصف السنوي، يمكن أن يقع القمر الاصطناعي في ظل الأرض. وبما أن استخدام البطاريات في هذه المراحل “لا يمكن تفاديه”، وبسبب عدم وجود طريقة لنزع هذه البطاريات من داخل القمر، يمكن أن يؤدي انفجار البطاريات إلى تحويل سبيسواي 1 إلى حطام فضائي يهدد سلامة الأقمار الاصطناعية الأخرى.

العد التنازلي
منحت هيئة الاتصالات الفدرالية إذنها لدايركت تي في لإنهاء خدمة القمر الاصطناعي ونقله إلى مدار مخصص لنبذ الأقمار الخامدة (حوالي 322 كيلومتر فوق GEO) قبل بداية موسم الكسوف في 25 فبراير. سيتطلب إجراء النقل 21 يوماً، ويتبقى حوالي أسبوع لإطلاق كل ما يمكن إطلاقه من الوقود الدافع.

أفرغوا الخزانات
يجب على الأقمار الاصطناعية التي يتم إرسالها إلى مدار النبذ أن تفرغ وقودها الدافع كلياً. ولكن دايركت تي في تقول إنها لن تتمكن من هذا في 7 أيام فحسب، ولهذا فإن هيئة الاتصالات الفدرالية ستعفيها من تحقيق هذا الشرط. تقول دايركت تي في أيضاً إنها تدرس بعض الإستراتيجيات لإفراغ المزيد من الوقود الدافع قبل الانتقال النهائي إلى مدار النبذ، ولكنها لم تستجب للأسئلة حول طبيعة هذه الإستراتيجيات.

مخاطر أخرى
تقول بوينغ إن عطل البطارية وقع بسبب “مجموعة من الأحداث التي يمكن أن تقع لأقمار اصطناعية أخرى باحتمال صغير للغاية”. رفضت كلتا الشركتين الإفصاح عن سبب الضرر الذي أصاب البطاريات بالضبط، أو مدى الخطر الذي يمكن أن تتعرض له أقمار اصطناعية أخرى، بما فيها قمرا سبيسواي الآخران.